اسرار الصحف اليوم: قبرص "تتحوّل" لعدو وترامب ضيف خطر غير مرحب به


2019.08.21 21:37

 الغارديان: ترامب ضيف غير مرحب به، ووجوده يشكل خطراً على سياستنا وصحيح ان كوميدي ومهرج ولاعب كريكت ولاعب كرة قدم بين من يحكمون العالم غير ان ماذكرته الصحف اليوم يؤكد جنون العالم

لبنان
قبرص "تتحوّل" من صديق لعدو.. تدريبات مشتركة مع اسرائيل للاعتداء على لبنان!
 
 في صحيفة "الأخبار": هل قررت الجمهورية القبرصية تغيير موقفها من لبنان وأن تتحول من صديق إلى عدو؟ السؤال يفرض نفسه بعدما وضعت الجزيرة أراضيها وأجواءها وقواتها المسلحة لمساعدة الجيش الإسرائيلي على الاستعداد والجاهزية لـ... الاعتداء على لبنان!
 
قبل يومين، أعلن الناطق باسم الجيش الإسرائيلي انتهاء مناورة مشتركة بين وحدات نخبة برية من الجيش الإسرائيلي وسلاح الجو، إلى جانب وحدات من الجيش القبرصي، حاكت سيناريوهات ومواجهات حربية، ومن بينها تنفيذ عملية عسكرية إسرائيلية في جنوب لبنان. ولفت الناطق العسكري الإسرائيلي إلى أن المناورة تهدف إلى تطوير أداء الجيش الإسرائيلي وتعزيز مهارته الميدانية.
تدريبات إسرائيلية عسكرية كبيرة في قبرص.. استعداداً للحرب في لبنان!
قوات إسرائيلية تتدرّب في ألمانيا لمحاكاة "حرب لبنان".. مظليّون وبرد وثلوج!
 
وبالفعل، هذه هي المناورة الرابعة من نوعها بين الجيشين خلال الأشهر الماضية، وواحدة من 12 تدريباً معلناً في الأعوام السابقة، وكلها تتعلق بتدريب قوات النخبة الإسرائيلية في مناطق جبلية ومرتفعات، إضافة إلى تعزيز قدرة خوض القتال في الأماكن السكنية داخل قرى قبرصية مهجورة، بما يشمل محاكاة مواجهة سلاح الأنفاق.
وبدأت الشراكة في التدريبات بين إسرائيل وقبرص تتنامى في العامين الماضيين إلى الحد الذي باتت فيه أكثر من اعتيادية، بل تكاد تتحول الأراضي القبرصية الى أراض إسرائيلية لجهة التدريبات والمناورات على اختلافها، وبالأخص ما يتعلق بمحاكاة عمليات خاصة في الداخل اللبناني، لوحدات نخبة إسرائيلية.
 
وفي هذا الإطار، قال ضابط إسرائيلي رفيع المستوى عن واحد من التدريبات المشتركة في قبرص، إن "عالم القتال الآن هو عالم قتال المدن والتخندقات تحت أرضية، وإذا أردنا أن نكون على استعداد لمقاتلة حزب الله أو حماس أو حتى داعش، فعلينا أن نقاتل بشكل مختلف وأن نكون مستعدين بشكل مناسب لمقاتلتهم". 
 
آخر التدريبات الإسرائيلية في قبرص انتهى قبل أيام، وتركز على تطوير قدرات وحدات النخبة لدى الجيش الإسرائيلي، ومن بينها وحدة "إيغوز" التي كانت في الأساس قد تشكلت لمواجهة حزب الله، إلى جانب سلاح الجو ووحدات الانقاذ. 
 
وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية شاركت في التدريبات  إنها "تحاكي حرباً في المناطق الحضرية والجبلية التي تشبه تضاريس جنوب لبنان، معقل جماعة حزب الله في الساحة اللبنانية". الأمر نفسه شدّد عليه مراسل الشؤون العسكرية في القناة الـ13 العبرية، أور هيلر، في وقت سابق، إذ قال: "أكملت قوات الجيش الإسرائيلي مناورات استمرت أسبوعاً في قبرص، حيث مارست القوات الخاصة والجوية قتالاً جبلياً صعباً ومعقداً يحاكي الحرب في عمق لبنان". 
تقارير عبرية تنقل العلاقة بما يرتبط بالتدريبات العسكرية والمصالح الاقتصادية إلى مستوى البعد الاستراتيجي المتعلق بالمحاور بين الدول، وتحديداً بين إسرائيل وقبرص واليونان، مقابل أعداء وخصوم إسرائيل في المنطقة، وهو ما كشفت عنه صحيفة "جيروزاليم بوست" قبل أشهر حين تحدّثت عن أن الدول الثلاث (إسرائيل وقبرص واليونان) تأمل أيضاً في منع المحور الروسي ـــ الشيعي من النمو والتوسع"!
 
بينما جاءت افتتاحية الغارديان بعنوان "ترامب ضيف غير مرحب به، ووجوده يشكل خطراً على سياستنا".
 
وقالت الصحيفة إن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي التي هرعت مسبقاً لتكون من أول المهنئين لتولي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منصبه في واشنطن، اختارت اليوم استضافته في زيارة رسمية لا ضرورة لها وذلك في آخر أيامها في منصبها.
 
وأضافت الصحيفة أن ماي تنهي فترة حكمها التي اتسمت بالفشل، بزيارة ترامب للبلاد التي تستمر لثلاثة أيام.
 
وأردفت أن ترامب يعد ثالث رئيس أمريكي يزور بريطانيا في زيارة دولة رسمية، إذ سبقه كل من الرئيسيين السابقين جورج بوش وباراك أوباما.
 
ووصفت الصحيفة دعوته لزيارة البلاد وسط الأوضاع السياسية التي تتخبط بها بريطانيا بأنه تصرف يعكس اللامسوؤلية، مشيرة إلى أن هذا النوع من الزيارات يعتبر رمزياً للغاية.
 
 
 
وتابعت الصحيفة أن ترامب يعتبر خطراً على السلام والديمقراطية ومناخ كوكبنا.
 
وأشارت إلى أنه لا يمكن إنكار أن وجود رئيس منتخب ديمقراطيا من قبل شعبه وأكبر الحلفاء المقربين لبريطانيا،أمر جيد، إلا أن دعوته لزيارة البلاد واستضافة الملكة له ولزوجته ولأبنائه الأربعة يضفى الشرعية على سياساته المدمرة، وميله إلى الاستبداد.
 
وقالت إن ترامب صرح قبيل الزيارة أنه يتوجب على نايجل فاراج، الزعيم السابق لحزب "استقلال المملكة المتحدة" اليميني المتشدد، المشاركة في مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي كما أن الرئيس الأمريكي أعلن عن تأييده للخروج من الاتحاد الأوروبي من دون التوصل إلى اتفاق وكذلك دعم بوريس جونسون ليتولى رئاسة حزب المحافظين.
 
وختمت بالقول إن جونسون حصل على تأييد أقوى رجل في العالم، والذي ضرب بالديمقراطية مرة أخرى عرض الحائط.
 

ونقرأ في صحيفة التايمز تقريراً لريتشارد سبنسر بعنوان " مقتل أكثر من 130 طفلاً في إدلب جراء غارات طائرات النظام المستمرة منذ أسابيع".
 
وقال كاتب التقرير إن صور جثث الأطفال الثلاثة الذين قتلوا مؤخراً في آخر معاقل المعارضة السورية في إدلب، يؤكد بلا شك أنهم كانوا يحاولون النجاة بأرواحهم والفرار من هذه القذائف التي كانت تمطر فوق رؤوسهم.
 
وأضاف أنه من ضمن هؤلاء الأطفال أحمد ومصطفى التوأمان البالغان من العمر 9 سنوات، وأخيهما الأصغر علي البالغ من العمر 7 سنوات، وقد وجدوهم مُلقين على وجوههم وأرجلهم ملتوية حول بعضها البعض خلال محاولتهم الهرب من قصف الطائرات للمدينة.
 
ونقل كاتب التقرير عن ابن عم هؤلاء الأطفال قوله "كانوا يشترون اللحم والخضار من المتجر كي تحضر لهم أختهم الطعام لأن والدتهم ووالدهم خارج المدينة، وكانت الساعة الخامسة مساء عندما ضربت المدينة 5 قذائف في أنحاء متفرقة".
 
وأكد كاتب التقرير أن نحو 134 طفلاً قتلوا في إدلب في الأسابيع الماضية حسب منظمة اليونيسف.
 
إيصال الصوت للعالم
 
الإندبندنت أونلاين نشرت تقريرا لمراسلتها بيل ترو من قطاع غزة تتناول فيه مبادرة اجتماعية تبنت برنامجا لعقد مقابلات بين أسر أمريكية وأخرى فلسطينية مقيمة في قطاع غزة المحاصر منذ 12 عاما.
 
وتقول المراسلة "كنت في منزل أسرة فلسطينية في الطابق الأرضي قبيل موعد الإفطار حيث كنا نحاول إصلاح مشكلة البطارية في الحاسوب النقال الأثري استعدادا لاستقبال ضيوف غير متوقعين".
 
وتوضح أن نوار إحدى بنات الأسرة والتي تطمح في تعلم آلة التشيللو الموسيقية كانت تحاول إصلاح المشكلة بكل حماس استعدادا لإجراء المحادثة عبر سكايب والتي تأتي كجزء من مبادرة تبنتها منظمة الشباب في قطاع غزة وتقوم من خلالها بالربط بين عائلات من مختلف الولايات الأمريكية وأسر في غزة.
 
وتضيف ترو أن المبادرة أجرت خلال شهر رمضان الجاري 25 محادثة بين أسر من ولايات أمريكية عدة بدءا من تكساس حتى ويسكونسين، وأجروا محادثات مع أسر فلسطينية حيث تناقش الأستاذ الجامعي مع المدرس، والطالب مع مبرمج الحاسوب، وفي هذه المحادثة تتكلم نوار مع ميتشيل طالب التاريخ اليهودي في جامعة دالاس.
 
وتشير المراسلة إلى أن المحادثات كانت فكرة رامي أمان ناشط السلام الذي أسس لجنة شباب غزة عام 2010 في محاولة لاستغلال شبكة الإنترنت رغم ضعفها الشديد في القطاع لإيصال صوت أبنائه للعالم

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل