ï»؟

روحاني "رجل الدين الدبلوماسي" الرئيس ال7 شيد بـ"انتصار الاعتدال على التطرف" Iranians take to the streets... in ecstasy

رئيس التحرير
2019.04.23 18:44

 

                                                                                            أشاد الرئيس الايراني المنتخب حسن روحاني بـ"انتصار الاعتدال على التطرف".
واكد روحاني في بيان له ان "هذا الانتصار هو انتصار الذكاء والاعتدال والتقدم على التطرف".
من جهة ثانية، طلب الرئيس الايراني الجديد من المجتمع الدولي "الاعتراف بحقوق" بلاده ليحصل في المقابل على "رد ملائم"، في اشارة الى مفاوضات الملف النووي.
وقال روحاني "على الساحة الدولية، ومع الفرصة التي انتجتها هذه الملحمة الشعبية، اطالب من يتغنون بالديموقراطية والتفاهم والحوار الحر بأن يتحدثوا باحترام الى الشعب الايراني ويعترفوا بحقوق الجمهورية الاسلامية، حتى يتلقوا ردا ملائما".
-
محافظ معتدل عارض الشاه وأول من أطلق لقب الإمام على الخميني
نصر المجالي


مع فوز المرشح المحافظ المعتدل "المدعوم من الإصلاحيين" حسن روحاني في الانتخابات الرئاسية ليكون الرئيس السابع في عهد الجمهورية الإسلامية، فإن إيران تستعد لفتح صفحة جديدة في تعاطيها مع قضاياها الداخلية وعلاقاتها مع الغرب ودول الإقليم.
إقرأ أيضاً

نصر المجالي: حصل روحاني، الذي يحمل لقب "رجل الدين الدبلوماسي"، على أكثر من 50 بالمئة من الأصوات، وقالت وزارة الداخلية إن نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت 72.7 بالمئة. ومن المقرر أن يصدق المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي على نتيحة الانتخابات في 3 أغسطس/آب المقبل.
في اول ردود الفعل...واشنطن مستعدة للتعاون مباشرة مع طهران
مباشر: المرشح المعتدل حسن روحاني يفوز برئاسة إيران
بان يرحب بانتخاب روحاني ويدعو ايران لاداء "دور بناء" اقليميا ودوليا
المجتمع الدولي يبدي استعداده للتعاون مع روحاني
مريم رجوي: انتخاب روحاني "مسرحية هزلية انهيت بسرعة خوفا من انتفاضة شعبية"

يتعيّن على روحاني (64 عامًا) الأب لأربعة أبناء وابن العائلة المتدينة ومن الطبقة الوسطى حسم قضايا حساسة، مثل المواجهة مع الغرب بخصوص الملف النووي وتردي علاقات إيران دوليًا

والوضع المتردي للاقتصاد الإيراني وعزلة طهران عن المجتمع الدولي.

وكان روحاني تعهد خلال حملته الانتخابية باستعادة العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة التي قطعت علاقاتها مع إيران في أعقاب هجوم طلاب إسلاميين على السفارة الأميركية في طهران عام 1979.

يجيد روحاني الحاصل على شهادة الدكتوراة في القانون القضائي اللغة الإنكليزية والألمانية والفرنسية والروسية والعربية، وهو مولود في 12 نوفمبر/تشرين الثاني 1948 في بلدة سرخه باسم حسن فريدون في محافظة سمنان جنوب شرق طهران.

حقول ألغام
ويتعيّن على روحاني تخطي حقول الغام كثيرة محليًا وعالميًا وإقليميًا في السنوات الأربع الماضية، وهي مدة ولايته، على أنه لا تنقصه الخبرة الوظيفية لتنفيذ ذلك، فهو شغل مهام قيادية كبيرة طوال السنوات الثلاث والثلاثين الماضية في عهد الجمهورية.

شغل روحاني مناصن قيادية من بينها: عضو مجلس الخبراء منذ 1999، وعضو مجلس صيانة الدستور منذ 1999، عضو مجلس الأمن القومي منذ 1989، رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية منذ 1992، نائب رئيس مجلس الشورى للدورتين الرابعة والخامسة، سكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي من 1989- 2005 ، كبير مفاوضي إيران حول البرنامج النووي مع بريطانيا وفرنسا وألمانيا.

اشتهرت عائلته بمعارضة نظام الشاه السابق محمد رضا بهلوي، وهو كان بدأ دراساته الدينية العام 1960 في مدرسة سيمان، ثم انتقل إلى مدينة قم، لمواصلة دراسته، حيث كان من بين مدرسيه السيد محقق داماد والشيخ مرتضى حائري والسيد محمد رضا كلبايكاني وفضل لانكاراني والشيخ محمد شهابادي، ودرس في جامعة طهران، حيث تحصل على درجة الحقوق العام 1972، وأكمل دراساته العليا في جامعة غلاسكو كاليدونيان العام 1999، على أن هذه الجامعة البريطانية تنفي أن يكون كان أحد طلابها لدرجة الدكتوراة، إلا أن أحد مساعديه قال إنه أنهى دراسته تحت اسم حسن فريدون.

وكانت سيرته الشخصية، التي قدمها في فيلم الدعاية الانتخابية، إثر ضده موجة من الانتقادات، حيث قال إنه درس في جامعة غلاسكو كاليدونيان في سبعينيات القرن الفائت، ولم تكن الجامعة قائمة آنذاك.

خطابات مناهضة للشاه
كرجل دين صغير السن، انخرط روحاني في الحركة الإسلامية، وفي العام 1965 قام بجولات في طول إيران وعرضها، وكان يلقي خطابات مناهضة للشاه محمد رضا بهلوي، الأمر الذي قاده إلى الاعتقال مرات عديدة، ومنعه من الخطابات.

يحسب لروحاني أنه أول من أطلق لقب (الإمام) على قائد الثورة الإسلامية في إيران الراحل آية الله الخميني، وذلك خلال خطاب ألقاه في نوفمبر/تشرين الثاني 1977 في تأبين مصطفى خميني نجل الإمام الراحل، الذي كان وقتها في المنفى في فرنسا.

من بعد تعرّضه للتعذيب من جانب جهاز الاستخبارات الإيرانية (السافاك) فقد نصحه عدد من آيات الله بضرورة مغادرة إيران خشية على حياته، فانضم إلى الخميني في المنفى، إلى أن عاد الجميع بعد انتصار الثورة ومغادرة الشاه.

مهام قيادية
مع قيام الجمهورية الإسلامية تسلم روحاني مهمات عديدة، في مجلس الشورى الإسلامي ورئاسة لجنة شؤون الدفاع والخارجية في المجلس، ورئاسة مجلس المستشارين، ثم عضوية مجلس الدفاع الأعلى ورئاسة اللجنة التنفيذية للمجلس الأعلى لدعم الحرب مع العراق، وتسلم مهام نائب قائد الحرب مع العراق، فقيادة مركز ختم الأنبياء للعمليات، وقيادة القوات الجوية ونائبًا لرئيس هيئة الأركان للقوات المسلحة.

كما عمل روحاني مستشارًا للمرشد الأعلى علي خامنئي ومستشارًا للأمن القومي للرئيسين هاشمي رفسنجاني ومحمد خاتمي، ثم عضوًا في مجلس الرئاسة، وفضلًا عن مهمات السياسية والأمنية والعسكرية، فإن روحاني واصل نشاطاته العلمية، فأصبح عضوًا في مجلس أمناء جامعة طهران، ثم رئاسة مركز الدراسات الاستراتيجية.

مفاوض نووي
وفي عهد رئاسة خاتمي، عيّن روحاني مفوضًا مع وكالة الطاقة الذرية والغرب في شأن برنامج إيران النووي، حيث واجهت إيران آنذاك قرارات صعبة من جانب الوكالة والمجتمع الدولي.

خلال حملته الانتخابية، دعا روحاني إلى سياسة مرنة أكثر في المفاوضات مع الدول الكبرى في مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين إلى جانب ألمانيا) لتسوية الملف النووي الإيراني، وتخفيف العقوبات المفروضة على إيران والتي تسببت بأزمة اقتصادية حادة.

وأسندت في العام 2003 لروحاني مهمة رئاسة الفريق الإيراني للطاقة النووية، حيث أنيطت به جميع المهمات للتفاوض مع مختلف الأطراف في داخل إيران وخارجها، بتوجيه من الرئيس خاتمي والمرشد الأعلى خامنئي، وكان من ضمن أعضاء الفريق وزير الخارجية السابق علي ولايتي وخلفه كمال خرازي.

وحين انتخب محمود أحمدي نجاد رئيسًا للمرة الأولى، استقال روحاني من مهماته كأمين عام للمجلس القومي للأمن، حيث عُيّن علي لاريجاني خلفًا له، والذي استقال لخلافات مع نجاد، فأنيطت المهمة بسعيد جليلي، الذي هو الآخر استقال لخوض معركة الرئاسة جنبًا إلى جنب مع روحاني.

إصدارات وكتب
للرئيس الإيراني الجديد مجموعة من المؤلفات والإصدارات القيمة من بينها:

الأمن القومي والدبلوماسية النووية (2011)
الأمن القومي والنظام الاقتصادي في إيران (أغسطس/آب 2010)
الفكر السياسي الإسلامي، المجلد. 1: الإطار المفاهيمي (ديسمبر/كانون الأول 2009)
الفكر السياسي الإسلامي، المجلد. 2: السياسة الخارجية (ديسمبر/كانون الأول 2009)
الفكر السياسي الإسلامي، المجلد. 3: القضايا الاجتماعية والثقافية (ديسمبر/كانون الأول 2009)
مذكرات الدكتور حسن روحاني، المجلد. 1: الثورة الإسلامية (2008)
رواية البصيرة والأمل (مارس/ىذار) 2013
مقدمة لتاريخ أئمة الشيعة "(2012)
مقدمة في البلدان الإسلامية (2008)
الثورة الإسلامية: جذور والتحديات (1997)
أسس الأفكار السياسية للإمام الخميني (1999)
دور المعاهد في التطورات الأخلاقية والسياسية للمجتمع (نوفمبر/تشرين الثاني 2011)
الأمن القومي والسياسة الخارجية. ستتم طباعتها
الأمن الوطني والبيئة. ستتم طباعتها
مذكرات الدكتور حسن روحاني، المجلد. 2: الدفاع المقدس. ستتم طباعتها.


في اول ردود الفعل...واشنطن مستعدة للتعاون مباشرة مع طهران
مباشر: المرشح المعتدل حسن روحاني يفوز برئاسة إيران
إشارات إلى أن القيادة في طهران قد تصدر وصاية بسياسة تصالحية
هل تتمخض انتخابات الرئاسة الإيرانية عن "صفقة كبرى" مع الغرب؟

خامنئي يزداد سلطوية ويحول البلد دولة عسكرية
انتخابات رئاسة إيران مملة ولا كفة راجحة فيها لأي من المرشحين

70 الف ناخب إيراني في العراق يصوتون في الانتخابات الرئاسية

تقارب بين معظم المرشحين والمدن الكبرى ترجح كفة روحاني
الإقتراع في إيران انتهى... المُتنافسون يدعون إلى الهدوء وانتظار النتائج
 

Iranians take to the streets... in ecstasy: Four years after conservative clerics robbed their votes, youngsters explode with joy as
reformist Hasan Rowhani wins landslide election and promises to reach out to West

  • Hasan Rowhani called for ationality and moderation
  • His supporters danced in the streets following the announcement
  • He won more than 50 per cent of the votes cast on Friday
  • Was the lone moderate candidate in the race and supported by reformists
  • Replaces Mahmoud Ahmadinejad, who has served two terms, and cannot run for a third

By Jaymi Mccan of the vote.

Thousands of supporters danced in the streets after Interior Minister Mostafa Mohammad confirmed his victory earlier this evening.

Rowhani was the lone moderate candidate in the race and supported by reformists in a race that once appeared solidly in the hands of Tehrans Islamic establishment.

 
Rowhani is mobbed by supporters after it is revealed that he won the presidential election

Rowhani is mobbed by supporters after it is revealed that he won the presidential election

 

 
Hassan Rowhani, shows his identification before casting his vote at a polling station during the presidential election yesterday

Hassan Rowhani, shows his identification before casting his vote at a polling station during the presidential election yesterday

In his first statement after the results were announced, Rowhani said that a new opportunity has been created ... for those who truly respect democracy, interaction and free dialogue.

 

He added: Ive never been an extremist.I support moderation. I thank God that once again rationality and moderation has shined on Iran. 

This is the victory of wisdom, a victory of moderation and a victory of commitment over extremism.

 
One women sprays herself and the other supporters with foam as Iranians celebrate along Valiasr street, in the capital, Tehran

One women sprays herself and the other supporters with foam as Iranians celebrate along Valiasr street, in the capital, Tehran

 

 
Crowds march down the street in the capital as they express their joy at the opportunity to have moderate voices heard

Crowds march down the street in the capital as they express their joy at the opportunity to have moderate voices heard

 

 
Thousands of young Iranians chanted Long live Rowhani after they heard of his victory. The moderate had not been expected to win the election until late in the day

Thousands of young Iranians chanted Long live Rowhani after they heard of his victory. The moderate had not been expected to win the election until late in the day

 

 
A woman in Tehran expresses her joy as she sprays foam in the streets in celebration

A woman in Tehran expresses her joy as she sprays foam in the streets in celebration

The vote brings an end to the eight-year era of the combative President Mahmoud Ahmadinejad, whose 2009 re-election was steeped in controversy.

Candidates seen as hard-line loyalists included current nuclear negotiator Saeed Jalili and Khamenei adviser Ali Akbar Velayati.

Tehran Mayor Mohammad Bagher Qalibaf, another conservative candidate who had been running far behind in second place, conceded defeat.

 
Supporters took to the street tonight in celebration of their new more moderate president Hasan Rowhani

Supporters took to the street tonight in celebration of their new more moderate president Hasan Rowhani

 

 
This is a chance for the more moderate voices of Iran to be heard. Rowhani was the lone moderate candidate

This is a chance for the more moderate voices of Iran to be heard. Rowhani was the lone moderate candidate

 

 
Thousands of Iranian women took to the streets to celebrate Rowhanis victory today

Thousands of Iranian women took to the streets to celebrate Rowhanis victory today

 
Young supporters of Rowhani dancing in celebration of his win. he will still have difficulty to have moderate voices heard, but it is considered progress

Young supporters of Rowhani dancing in celebration of his win. he will still have difficulty to have moderate voices heard, but it is considered progress

Rowhani has controversially vowed to follow a policy of detente and interaction with the outside world.

A victory by former nuclear negotiator Hasan Rowhani is seen as a setback for Irans Islamic establishment.

The British Foreign Office said in a statement that it hoped Mr Rowhani would use his victory to engage with international concerns over Irans nuclear programme and develop a "constructive" relationship with the wider international community.

 
Supporter of the Iranian presidential candidate Hasan Rowhani celebrate outside his campaign headquarters in Tehran today

Supporter of the Iranian presidential candidate Hasan Rowhani celebrate outside his campaign headquarters in Tehran today

 

 
Supporters of Rowhani have come out to celebrate following the announcement this evening

Supporters of Rowhani have come out to celebrate following the announcement this evening

 

 
Rowhani yesterday after casting his ballot. He has ow become the seventh president of Iran

Rowhani yesterday after casting his ballot. He has ow become the seventh president of Iran

 

"We note the announcement that Hassan Rouhani has won the Iranian presidential elections," the statement said.

We call on him to use the opportunity to set Iran on a different course for the future: addressing international concerns about Irans nuclear programme, taking forward a constructive relationship with the international community, and improving the political and human rights situation for the people of Iran.

Election officials began the ballot count after voters waited in line for hours yesterday at some polling stations in downtown Tehran and other cities. 72 percent of the 50 million eligible Iranians had turned out to vote.

 
 
Supporters of Iranian presidential candidate Hassan Rowhani stand in front of a poster depicting him as they await the final results

Supporters of Iranian presidential candidate Hassan Rowhani stand in front of a poster depicting him as they await the final results

 
He will replace Mahmoud Ahmadinejad who has already served the maximum of two terms

He will replace Mahmoud Ahmadinejad who has already served the maximum of two terms

Voting was extended by five hours to meet demand, but also as possible political stagecraft to showcase the participation.

 

 

The strong turn out suggested liberals and others abandoned a planned boycott as the election was transformed into a showdown across the Islamic Republics political divide.

On one side were hard-liners looking to cement their control behind candidates such as Jalili, who says he is 100 percent against detente with Irans foes, or Qalibaf, who was boosted by a reputation as a steady hand for Irans sanctions-wracked economy.

 
Voting: Presidential candidate Saeed Jalili, centre, casts his ballot during the Iranian presidential election today

Presidential candidate Saeed Jalili, centre, casts his ballot during the Iranian presidential election

Opposing them were reformists and others rallying behind the purple wave campaign of Rowhani, the lone relative moderate left in the race.

Many reform-minded Iranians who have faced years of crackdowns looked to Rowhanis rising fortunes as a chance to claw back a bit of ground.

Iran has no credible political polling to serve as harder metrics for the street buzz around candidates, who need more than 50 percent of the vote to seal victory and avoid a runoff.

Journalists face limits on reporting such as requiring permission to travel around the country. Iran does not allow outside election observers.

 

 
Important: An Iranian woman casts her vote in the first round of the presidential election at a polling station in Tehran today

An Iranian woman casts her vote in the first round of the presidential election at a polling station in Tehran

 
Helping out: An Iranian boy places his mothers voting slip in a ballot box at a polling station

An Iranian boy places his mothers voting slip in a ballot box at a polling station yesterday

Yesterday Ali Hosseini Khamenei, the Supreme Leader of Iran, furiously told Washington he hell with you following U.S. criticism over the openness of the presidential contest.

The Ayatollah issued the stinging rebuke after casting his ballot in a race that was criticised as being rigged in favour of Tehrans ruling system.

The U.S. has issued repeated criticism of Irans clampdowns on the opposition and the rejection of moderate voices from the ballot.

Recently I have heard that a U.S. security official has said they do not accept this election, Khamenei was quoted by state TV after casting his vote. OK, the hell with you.

U.S State Department spokesman Jen Psaki said that while the U.S. does not think the Iranian election process is transparent, it is not discouraging the Iranian people from voting.

 
Angry: Iranian Supreme leader Ayatollah Ali Khamenei blasted the U.S. for its criticism of todays presidential election as he cast his ballot today

Iranian Supreme leader Ayatollah Ali Khamenei blasted the U.S. for its criticism of the presidential election as he cast his ballot

 

Vast: Another image posted on the micro-blogging website shows the full-scale of crowds at pro-democracy demonstrations

Flashback: Huge crowds in Tehran protesting in 2009 over the allegedly rigged election

We certainly encourage them to, Psaki said. But certainly the history here and what happened just four years ago gives all of us pause.

Irregularities in the vote count of the 2009 election were Ahmadinejad won led to millions of Iranians protesting the results.

The Supreme Leader did publicly endorse a successor for Ahmadinejad, who had a spectacular falling out with the theocracy over his attempts to challenge Khameneis near-absolute powers.

The Ayatollah did not reveal who he was voting for when he cast his ballot today

 

 

 

 

 

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل سينتهي تنظيم داعش تماما بالقضاء على اخر جيوبه ام سيخرج باسم تنظيم جديد؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

حفيدة أم كلثوم تغنّي افرح يا قلبي بالأحمر لنتذكر كيف تعيش كمصريّة وتأسر الملايين بصوتها “الذهبي” في “أرابز غوت تالنت كرنفال الريو :الالاف الراقصين بالريش والبريق في الشوارع رقص وسياسة درج : “عصابات” لبنانية في ألمانيا حمد : لقاء نتنياهو بوزراء عرب عرس جاء بعد خطوبة ونتنياهو يُحرج أصدقاء الجلسة المغلقة المطبعين بتسريب فيديو أفضل طريقة للاحتفال بعيد الحب واغربها تيلان بلوندو ..تتوج بلقب أجمل فتاة على الأرض للمرة الثانية خلال 11 عاماً! من يجمع جورج وسوف وزياد الرحباني؟ سعد لمجرد يطرح أحدث أغنياته “بدك إيه”بالفيديو.. استراحة "شاي ونرجيلة" على بعد أمتار من جيش الإحتلال مضمون الصورة التي عرضها بشار الجعفري في مؤتمره الصحفي؟