اللقاء بين تشلسي بطل الدوري الإنكليزي الموسم الماضي وإيفرتون اليوم (الأربعاء)، ضمن الدور الرابع لكأس الرابطة الإنكليزية، لاسيما بالنسبة إلى مدرب الأول الإيطالي أنطونيو كونتي الذي يتعرض لضغوط في الفترة الماضية، بينما سيكون إيفرتون من دون مدربه الهولندي رونالد كومان الذي أقيل الإثنين الماضي على خلفية النتائج السيئة للفريق، ويحل إيفرتون ضيفاً على تشلسي في ملعبه «ستامفورد بريدج»، على خلفية تحقيقه فوزين فقط في تسع مباريات في الدوري الإنكليزي منذ بداية الموسم، وخسارته خمساً من مبارياته السبع الأخيرة.

وفي خطوة شبه متوقعة، أعلن النادي الإثنين الماضي إقالة كومان الذي يتولى مهامه منذ مطلع الموسم الماضي، وأتت إقالة كومان غداة خسارة قاسية أمام أرسنال (2-5) في المرحلة التاسعة من الموسم، وأعلن إيفرتون أن «رونالد كومان قد غادر النادي»، مضيفاً أن إدارة النادي «تعرب عن الامتنان لرونالد على الخدمة التي منحها إلى النادي على مدى الأشهر الـ16 الماضية، وقيادته الفريق إلى المركز السابع في الدوري الإنكليزي الممتاز الموسم الماضي».

وقد يشكل ضعف الأداء الدفاعي لإيفرتون، فرصة للاعبي كونتي لاستغلالها وتحسين موقع فريقهم، الذي خسر مرتين في المراحل الثلاث الأخيرة من الدوري، وفاز في المرحلة التاسعة على ضيفه واتفود بنتيجة (4-2)، بعدما تأخر خلال المباراة بنتيجة (1-2)، وتمكن لاعبو النادي اللندني هذا الموسم من تسجيل 17 هدفاً في تسع مباريات في الدوري المحلي، وأضافوا إليها 11 هدفاً في ثلاث مباريات في دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.