كتاب وآراء

حازم صاغية:الانتخابات شيء والسلاح والحقائق المطلقة شيء آخر

الأربعاء – 16 جمادى الآخرة 1443 هـ – 19 يناير 2022 A A كثيراً ما انشغل الفكر السياسيّ بالسؤال: هل ينبغي أن يُتاح العمل الديمقراطيّ لطرف غير ديمقراطيّ؟ ما يواجه بلداناً كالعراق ولبنان اليوم أشدّ فداحة: هل ينبغي أن يُتاح العمل الديمقراطيّ لطرف يحمل سلاحاً ويستطيع بالقوّة أن يفرض قراره؟ لنقل، بدايةً، إنّ كلمة «ينبغي» هنا قليلة المعنى، لأنّ وجود السلاح هو الذي يحدّد ما الذي «ينبغي» أو «لا ينبغي».

سمير عطا الله:القطب والقمر

الثلاثاء – 15 جمادى الآخرة 1443 هـ – 18 يناير 2022 مـ A A وصفه علماء القطب وخبراؤه بأنه «أعظم مستكشف قطبي في زماننا». وذلك بعد أن قام السير والتر وليم هيربرت (1934 – 2007) بأول وأطول رحلة على الأقدام إلى القطب الشمالي. وقد أمضى هيربرت 50 عاماً من عمره يعمل في القطب، منها 15 عاماً في العالم القطبي المظلم. وقطع بالمراكب المفتوحة والعربات التي تجرها الكلاب 23 ألف ميل،

عبد الرحمن الراشد:الحرب مع إيران... الاحتمال الأقرب

الاثنين – 14 جمادى الآخرة 1443 هـ – 17 يناير 2022 مـ   A A قد يأتي يوم تقتنع فيه طهران بأن تتحول إلى دولة مسالمة، تلتفت إلى التنمية وخدمة شعبها، وتتخلى عن مشروعها العسكري وتهديد المنطقة، وتصبح بلداً صديقاً لنا. المؤسف أن هذا الاحتمال هو الأبعد. الواقع يقول إن إيران توشك أن تصبح نووية عسكرياً، وتضخم ترسانتها الباليستية، وتتمادى في تمددها الإقليمي. هذا تفكير دولة تنوي وتخطط لخوض حروب

حازم صاغية:عاشت مجتمعاتنا راكدة  مغلقة! وسمير عطا الله:النيل من غير ثرثرة

الأحد – 13 جمادى الآخرة 1443 هـ – 16 يناير 2022 م مع الحرب الأميركيّة في العراق عام 2003 ظهرت حجّة تناهض الحرب حرصاً على العراق وعلى الديمقراطيّة وعلى القانون الدوليّ. ذاك أنّ الديمقراطيّة لا تُفرض بالقوّة وعلى الضدّ من القانون. هذا إساءة للمفهومين معاً، فضلاً على إساءته للعراقيّين أنفسهم. الحجّة كانت وجيهة، والسنوات والتجارب اللاحقة زادتها وجاهة. ضعفُها كان نابعاً من أنّ معظم مردّديها لا يهمّهم العراق ولا الديمقراطيّة

سمير عطا الله:خفِّفوا مشاهدة التلفزيون وسوسن الأبطح:التعليم فشل

الجمعة – 11 جمادى الآخرة 1443 هـ – 14 يناير 2022 مـ A A تعرفت على الكاتب والمفكر جميل مطر أوائل السبعينات، حين جاء مع الأستاذ محمد حسنين هيكل إلى «دار النهار» من أجل نشر كتاب لهيكل قمت أنا بترجمته. كانت صفة مطر يومها «رئيس مركز الأبحاث في الأهرام»، وهو عمل لم نكن قد عرفناه في الصحافة اللبنانية بعد. كان ينضم إلى جلسات هيكل في «النهار» الرئيس شارل حلو. وكان

سمير عطا الله: الرهان والجنرال

الخميس – 10 جمادى الآخرة 1443 هـ – 13 يناير 2022 مـ في بداية عهد الجنرال ميشال عون التقيت الوزير نهاد المشنوق الذي كان عائداً من لقاء مع رئيس الجمهورية الجديد. ومع أن الوزير من أكثر الرجال معرفة بالسياسة والسياسيين اللبنانيين، فقد كان متفائلاً باللقاء، وقال إن عون سوف يدعو إلى «الاستراتيجية الدفاعية». قلت إن ذلك لن يحدث، قال كأنه يخبئ توقيع عون في جيبه «خذها منّي». كان الوزير المشنوق

حازم صاغية:البوتينيّة أعلى مراحل الاستعمار

الأربعاء – 9 جمادى الآخرة 1443 هـ – 12 يناير 2022 A A كلمة «استعمار» لم تعد تنطبق على مكان في العالم مثلما تنطبق على روسيا. إنّها الاستعمار بأكثر معانيه جلافة وبدائيّة: ممنوع أن تكون دولة ما جارةً لروسيا وحرّةً في وقت واحد. جيرة روسيا، حتّى تكون آمنة، تستدعي التخلّي عن السيادة وترك القرارات الكبرى لموسكو، لا للبرلمان الوطنيّ في حال وجوده. ممنوع، بالتالي، أن تكون الدولة المعنيّة جارةً لروسيا

سمير عطا الله:لا أحد يتذكر

الثلاثاء – 8 جمادى الآخرة 1443 هـ – 11 يناير 2022 A A ربما لأن العالم الغربي كان ملهياً باحتفالات «الكريسماس». ربما لأن المسألة نفسها لا تستحق حقاً التذكر. مهما كان السبب، فالذي نسميه التاريخ هو شيء رهيب حقاً. هذه المرة لم يتذكر أحد أن ثلاثة عقود قد مرت على ذلك المشهد الذي لم يصدقه أحد: إنزال العلم السوفياتي، المنجل والمطرقة، عن قبة الكرملين، إيذاناً بأن الدولة الكبرى، التي غطت

غسان شربل:السيد الرئيس جاء لينتقم

الاثنين – 7 جمادى الآخرة 1443 هـ – 10 يناير 2022 مـ رئيس تحرير «الشرق الأوسط»   يخاطب فلاديمير بوتين أميركا بلهجة الواثق أن نجمَها محكومٌ بالأفول. يهندس لغماً هائلاً في أوكرانيا، ويطالب بثمنٍ باهظٍ في مقابل صرف النظر عن تفجيره. يتحدث عن أوكرانيا معدداً شروطَه، لا طارحاً مطالبه. تَكرارُ اللعبة يفضح أسرارَها. لقد اخترع الكرملين الحماوة الحالية في الأزمة الأوكرانية من الألف إلى الياء. ربما كان محقاً في أن

أكرم البني:أطفال سوريا 2022!

أكرم البني كاتب سوري A A «خيمة»… هي أمنية العام الجديد، كررتها الطفلة شهد (10 أعوام) من مخيم النازحين في ريف إدلب الشمالي، بعد أن مزقت الرياح والأمطار الغزيرة خيمة أسرتها، وتمنى سامر (11 عاماً) الخلاص من طين المخيم ومتابعة دراسته كي يغدو طبيباً يداوي جراح الناس، في حين كانت أمنية لارا (8 أعوام) من مدينة حلب، العيش في أي بلد غير سوريا، فيه أمان ومدارس وألعاب، ودمعت عينا عصام