ترامب يتلف قبعة تشرشل ولم يتعرف على هدية أعطاها للملكة وتردو يهنئ المسلمين بالعيد وكيف أصبح كلبٌ رئيساً لبلدية كاليفورنيا؟

رئيس التحرير
2019.08.21 23:03

 أُهدي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نسخةً صُنِعَت خصيصاً له من قبعة ونستون تشرشل الشهيرة، لكنَّه أتلفها خلال ثوانٍ من وضع يديه عليها.
 
تسبَّب الرئيس الأمريكي فوراً في انبعاج القبعة السوداء المستديرة في موضعين قبل ارتدائها على رأسه حسب صحيفة Metro البريطانية.
 
وكان الصحفي والمذيع بيرس مورغان قد أعطى الرئيس الأمريكي تلك الهدية خلال مقابلةٍ صحفية تناقشا فيها حول الأمير هاري وميغان ماركل، والتغير المناخي، وقوانين الأسلحة في الولايات المتحدة.
 
ومع ذلك اعترف ترامب أنَّ تشرشل ربما بدا أحسن منه وهو يرتديها لكنَّه لم يبدو مهتماً للدرجة بوضع شعره تحت القبعة.
 
ظهر ترامب في مقابلةٍ مع برنامج Good Morning Britain بينما كان في متحف غرفة الحرب، التي أدارها تحت الأرض أسفل شارع وايتهول، حيث قضى بعض الوقت مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمس يوم الثلاثاء، 4 يونيو/حزيران 2019.
 
 
في وقتٍ سبق ذلك من المقابلة، رد ترامب على تساؤلات بشأن الأمير هاري والتعليقات التي أدلى بها في وقتٍ أسبق من الأسبوع بشأن تفوُّه ميغان ماركل بأمورٍ «بذيئة» عنه.
 
كذلك كشفت ترامب أنَّ الأمير تشارلز قضى ساعةً ونصف يتحدَّث معه عن التغير المناخي، قبل أن يقول نهايةً إنَّه يعتقد أنَّ الأمر ليس إلَّا «طقساً قاسياً».
 
ضغط مورغان على الرئيس حيال «الخطر الحقيقي والقائم» الذي تمثُّله الأزمة المناخية وسُئِل ما إن كان يعتقد أنَّه يمثل تهديداً فعلياً.
 
وأجاب ترامب قائلاً: «أعتقد أنَّ هناك تغيرٌ بالجو، في البدء كان يُسمَّى الاحتباس الحراري، ثم سُمِّي التغير المناخي».
 
وقال نهايةً: «الآن يُدعى الطقس القاسي».
وُلد رئيس بلدية إيدلويلد بولاية كاليفورنيا الأمريكية، «في الخدمة العامة»، وفقاً لما قالته مساعدته  الرئيسة. وقد تولى منصبه وهو بعمر 11 أسبوعاً، ويقضي معظم أيامه في لقاء ناخبيه والتعبير عن آماله في السلام العالمي. ويفعل ذلك في معظم الأحيان وهو عارٍ، رغم أنه يرتدي رابطة عنق ومجموعة من القبعات.
 
وقالت رئيسة موظفيه ورفيقته البشرية فيليس مولر، إن العمدة مكسيموس مايتي-دوغ مولر الثاني، البالغ من العمر ستة أعوام، هو كلب استرداد ذهبي اللون مكلفٌ مهمة: «في أعماقه، يود أن يرى السلام يسود الأرض في حياته».
 
وبعد أن تمكنت صحيفة The Guardian البريطانية من الوصول إليه، كان العمدة يلعب بالخارج. ووافق على إجراء المكالمة، ولكن لم يكن لديه الكثير ليقوله على الهاتف. ومع ذلك، نقلت إلينا فيليس رسالته: «أن يجعل العالم مكاناً أفضل عبر نشر الحب غير المشروط، وإفادة الآخرين بأكبر قدر ممكن من الأعمال الصالحة».
 
وهي ليست مهمة سهلة، إذ قالت فيليس: «نخرج إلى الجمهور كل يوم، حتى في أيام الطقس السيئ والثلوج والمطر»؛ في محاولة لنشر السعادة. ويقابل السكان العمدة ويلتقطون الصور معه. وهو يساعد أيضاً في الترويج للشركات المحلية والجمعيات الخيرية؛ ويشارك في المناسبات العامة بالمدينة، مثل يوم الاستقلال في الرابع من يوليو/تموز؛ ويزور المنازل والمدارس ومراكز التقاعد في البلدة الصغيرة، القائمة على المشاركة المجتمعية.

ترامب لم يتعرف على هدية أعطاها للملكة إليزابيث ويضع نفسه في موقف محرج
 
بينما كان الرئيس دونالد ترامب في جولةٍ لمشاهدة المقتنيات الفنية الملكية، أمس الإثنين 3 يونيو/حزيران 2019، في اليوم الأول لزيارته للمملكة المتحدة، لم يتذكر حصاناً بيوترياً من بين المعروضات، كان في الواقع هديةً منه ومن السيدة الأولى ميلانيا ترامب للملكة إليزابيث أثناء زيارتهما العام الماضي.
 
وكان الزوجان في جولةٍ لمشاهدة قطعٍ من المقتنيات الملكية في معرض الصور بقصر باكنغهام حينما شاهدا الحصان موضوعاً على منضدةٍ حمراء، وذلك وفقاً للصحفيين الذين يغطون الزيارة.
 
ولاحقاً قال تيم نوكس، مدير المقتنيات الملكية، إنَّ الرئيس لم يتذكر الحصان للوهلة الأولى، وأخبر الصحفيين: «لقد سألناه إن كان يستطيع التعرف عليه فقال لا، لكنَّ السيدة الأولى تعرفت عليه، وكان ذلك رائعاً».
 
وأضاف: «كل حصان يتشابه كثيراً مع الآخر. وقد تعرفت السيدة ترامب عليه قائلةً: نعم، نعم، إنَّه أحد أحصنتنا»، بحسب ما ذكرته مجلة People الأمريكية، أمس الإثنين.
 
وكان الحصان هديةً من الرئيس الأمريكي وزوجته في أثناء زيارته الرسمية الصيف الماضي. فقد وُجهت دعوة رسمية لترامب لزيارة البلاد انطوت على كثيرٍ من المراسم بعد فترةٍ ليست بطويلة من أدائه اليمين، لكنَّ الزيارة تأجلت مرة تلو المرة.
 
 
ويُعدُّ الرئيس شخصيةً مثيرة للجدل في المملكة المتحدة، وقد استمر في إثارة الجدل منذ وصوله صباح أمس الاثنين، فأثناء وصوله إلى لندن، هاجم ترامب عمدة المدينة واصفاً أياه بأنَّه «فاشل تماماً»، وفي الأسبوع الماضي وصف انتقاد ميغان ميركل له بوصفه مرشحاً رئاسيّاً بأنَّه كان «كريهاً».
 
والغرض الرسمي للزيارة هو الاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين ليوم النصر في الحرب العالمية الثانية، والتأكيد مرةً أخرى على العلاقات الوثيقة بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة. إلا أنَّ الرئيس ترامب له سجل في تجاهل القواعد المعتادة لهذه الزيارات.
 
وعلى سبيل المثال، أدلى الرئيس برأيه في ما يتعلق بمستقبل السياسة في المملكة المتحدة بعد استقالة رئيسة الوزراء تيريزا ماي، التي انتقد أدائها في التعامل مع قضية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
 
ومن المتوقع أن تشهد لندن مظاهراتٍ حاشدة في أثناء زيارة ترامب. وقد انتهى اليوم الأول من زيارته بمأدبة في قصر باكنغهام انضم إليه فيها أبناؤه الأربعة البالغون.
 
رئيس الوزراء الكندي يهنئ المسلمين بعيد الفطر المبارك
 
 
هنأ رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، الثلاثاء 4 يونيو/حزيران 2019، المسلمين بعيد الفطر.
 
وقال ترودو، في مقطع فيديو عبر صحفته بموقع فيسبوك: «السلام عليكم، يحتفل المسلمون في كندا وجميع أنحاء العالم بعيد الفطر.. عيد مبارك».
 
وأضاف: «عيد الفطر يُصادف نهاية رمضان المبارك بعد شهر من الصيام والتأمل الروحي».
 
وأوضح ترودو أن «العيد فرصة للمجتمع للاحتفال وإظهار قيم صميم الإسلام من الخدمة والسخاء إلى السلام والرحمة».
 
وتابع: «مسلمو كندا يعكسون هذه القيم في أفضل صورها».
 
ولفت ترودو إلى أن حكومة بلاده «تقف دائماً مع المجتمعات المسلمة في كندا، وتواصل مكافحة الإسلاموفوبيا والكراهية بشتى أشكالها». 
 
وأردف: «معاً نبني كندا أفضل».
 
 

كيف أصبح الكلب عمدة؟! ولماذا شُبِّه بالنظام الملكي في بريطانيا؟
 
 
أفاد ماكس الثاني من سلالته؛ وهو ما دفع البعض إلى تشبيه وظيفته بالنظام الملكي، إذ إنه لا يتمتع بأي سلطة سياسية حقيقية مثلما هو الحال مع العائلة المالكة البريطانية، إذ إن المقاطعة التي تنتمي إليها تلك البلدة غير المسجل جزء منها، هي رسمياً من تديرها. وعلى غرار أفراد العائلة المالكة، سيشغل العمدة ماكس وظيفته مدى الحياة. وقد يخشى البعض الفساد الذي قد يترتب على ذلك، لكن تعيينه مدى الحياة جاء بناءً على طلب المدينة التي يرأسها.
 
انتُخب سلف العمدة، ماكس الأول، في حملة لجمع التبرعات ذهبت عائداتها إلى جمعية خيرية لإنقاذ الحيوانات في إيدلويلد، التي تحتضنها غابة سان بيرناردينو الوطنية بجنوب كاليفورنيا. كان جميع المرشحين من الحيوانات الأليفة، لكن حملات فيليس القوية وتبرعاتها السخية أدت إلى فوز ماكس (وقد تبرعت لجميع المرشحين الآخرين أيضاً تحرياً للإنصاف).
 
مات ماكس الأول دون أن ينجب جِراء خلال فترة ولايته الثانية في منصبه. ودفع ذلك فيليس إلى إطلاق حملة دولية للبحث عن أقاربه. ووجدت ماكس الثاني بالقرب من بلدتها، في المقاطعة نفسها بكاليفورنيا، حيث التقته فيليس أول مرة، كان واضعاً إحدى قدميه الأماميتين على الأخرى في وضعية مميزة. وقالت فيليس إنه كان من الواضح أنه كان مثالياً لهذا المنصب، وكان شبيهاً «بأجداده».
 
البحث عن ولي للعهد
واكتشف فيليس أيضاً أن لماكس الأول أقارب في أوهايو، إذ تولى ميكي وميتزي منصب نائبي رئيس البلدية ويعملان على حراسة ماكس الثاني، الذي أنهى ولاية ماكس الأول قبل تعيينه رئيساً للبلدية مدى الحياة عام 2014.
 
كانت فترة ولاية ماكس خالية في معظمها من المتاعب، على الرغم من نجاته مما أُطلق عليه محاولة اغتيال، إذ هجم كلب طليق في إحدى المناسبات على عنق العمدة.
 
وقالت فيليس: «لقد جعل كلبي خائفاً كثيراً من الكلاب الأخرى مدة عام تقريباً. لكنه تجاوز الأمر بنسبة 100% تقريباً»، ويوفر نائبا العمدة حماية إضافية له بنباحهما عند وقوع أي تهديد.
 
والحراسة مهمة< بالنظر إلى أن عمل العمدة يتجاوز حدود إيدلويلد، التي قالت فيليس إنها مريحة لدرجة أن الناس يذهبون للتسوق وهم يرتدون البيجامات. وقد سافر ماكس وسلفه في جميع أنحاء البلاد للقاء البشر، وضمن ذلك زملاؤهم من رؤساء البلديات.
 
وأدت شعبية العمدة ماكس إلى إثارة تساؤلات حول صلاحيته لمنصب أعلى؛ وقالت فيليس إن بعض الناخبين كانوا يكتبون اسمه في بطاقات الاقتراع عام 2016. (ولا علاقة له بمولر، الشخصية البارزة في السياسة الوطنية، روبرت).
 
ومع أن الدستور لا يمنع الكلاب على وجه التحديد من الترشح، لكن شرط ألا يقل عمر المرشحين عن 35 عاماً، يشكل تحدياً لأي محاولة ترشح من الكلاب. وتولى عدد من الحيوانات الأخرى مناصب عامة بالولايات المتحدة، ومنها الكلب الدوق، الذي كان عمدة في مينيسوتا؛ وستابس القط، العمدة الفخري السابق لبلدة تالكيتنا، بولاية ألاسكا؛ ومجموعة زعماء من الماعز المسرفين في شرب البيرة في لاجيتاس، بولاية تكساس. ولم يصل الأمر بأي منهم إلى شن حملة جادة للترشح للرئاسة بعد.
 
أما عن الحزب الذي ينتمي إليه، فتقول فيليس:»أقول دائماً إنه مستقل. فهو يحب الجميع دون قيد أو شرط، ولهذا السبب أعتقد أنه محبوب جداً».
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل