اسرار الصحف اليوم: واوضاع السودان واخبار الطب

رئيس التحرير
2019.08.22 00:45

 

 
 
- كواليس البناء:
 
توقفت مصادر جزائرية أمام قرار المجلس الدستوري بتمديد ولاية الرئيس المؤقت بعد الفشل في إجراء الإنتخابات الرئاسية علماً أنّ الفشل ناتج عن قرار شعبي وسياسي بعدم إرجاء الانتخابات في ظلّ الرئاسة المؤقتة، وتساءلت عن هدف رئاسة أركان الجيش التي تشرف عملياً على عمل الرئاسة المؤقتة والمجلس الدستوري من إبقاء الوضع في الاستعصاء الذي سيجعل فرضية التصادم قائمة إذا تمّ تحديد موعد جديد للانتخابات دون تغيير الطاقم الحاكم لصالح حكم انتقالي مقبول شعبياً، وقالت إنّ الجزائر على المفترق في علاقة الحراك الشعبي بالمؤسسة العسكرية… 
 
 
- أسرار الجمهورية:
 
وصفت أوساط سياسية اللقاء الذي جمع مرجع بارز بشخصية عربية مهمة بأنها دفعٌ جديدٌ بالعلاقات التي ظنّ البعض أنها لم تعد كالسابق.
استغرب مسؤول كبير تعمّد إحدى الجامعات الكبرى إقامة حفل التخرّج في لحظة حلول موعد الإفطار. 
 
استغرب خبير اقتصادي الحماسة الزائدة لإقرار الموازنة ومناقشتها في المجلس بعد كل هذا التأخير فيما سيتمّ الصرف على طريقة الإثني عشرية والسنة قاربت على الانتهاء. 
 
 
- اللواء:
 
همس
يردّد دبلوماسي عائد من دولة شرقية كبرى أن القرار في ما خصَّ تطورات المنطقة بيد اللاعب الأكبر أي الولايات المتحدة الأميركية!
 
غمز
طلب من نائب محسوب على جهة حزبية فاعلة التروّي في نقاشاته وحملاته، في ما خصَّ الموازنة وأشخاصها. 
 
لغز
تعاني هيئة رقابة ناشطة من نقص في الكادر، وبعض التوجهات التي لا تتفق مع اتجاهات لدى أطراف في السلطة.

الغارديان: "المذبحة في السودان تظهر الوجه الحقيقي لنظام البشير"
 
نطالع في صحيفة الغارديان مقالاُ لنسرين مالك بعنوان "المذبحة في السودان تظهر الوجه الحقيقي لنظام البشير".
 
وقالت كاتبة المقال إنه "على الرغم من أن ما حصل لم يكن مفاجئا، إلا أنه ما زال مرعباً". وأضافت أن الافتراض بأن "الثورة السودانية ستتمكن من الإطاحة ليس فقط بعمر البشير بل وأيضاً بشبكة المصالح العسكرية والأمنية الراسخة بعمق من وراءه، يعتبر تفاؤلاً مفرطاً ".
 
وأردفت أن نجاح الاحتجاجات حتى الآن، وجهود المحتجين قدم بصيصًا من الأمل لأنه في الوقت الذي كان فيه المدنيون يتفاوضون مع الحكومة العسكرية الانتقالية لإنهاء الحكم العسكري، كانت نفوذهم في الشوارع قويا".
 
وتابعت بالقول إنه "من الواضح أن النظام العسكري والهيئات الأمنية المرتبطة به نفد صبرهم، لتبدأ المذبحة ليلة الاثنين بعدما تحركت قوات الدعم السريع، وهي مجموعة شبه عسكرية تشكلت من بقايا ميليشيا الجنجويد ضد المناطق الرئيسية التي كانت فيها اعتصامات في الخرطوم وفتحت النار عليهم وأحرقت الخيام، وحاصرت الطرق والمستشفيات حتى لا يتمكن الدعم الطبي من الوصول إلى الجرحى".
 
وأضافت أن "هناك تقارير عن عمليات اغتصاب ونهب وجثث لأشخاص أعدموا وألقوا في نهر النيل".
 
 
في الغارديان: "المستبدون العرب يتآمرون لإحباط آمال الاصلاحيين في السودان"
 
 
البداية من صحيفة الغارديان التي نشرت مقالاً تحليليا لسايمون تيسدال بعنوان "المستبدون العرب يتآمرون لإحباط آمال الإصلاحيين في السودان".
 
وقال كاتب المقال إنه ليس من قبيل الصدفة أن تكون الحملة العنيفة المفاجئة على المتظاهرين في وسط الخرطوم مسبوقة بسلسلة من الاجتماعات بين زعماء المجلس العسكري السوداني والأنظمة العربية الاستبدادية التي تحاول بنشاط إحباط تطلعات الإصلاحيين في السودان.
 
ويوضح تيسدال أن المحللين يرون أن حكام مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة يعملون بجد لإحباط تطلعات حركة الإصلاح السودانية.
 
وأضاف كاتب المقال أن هذه الدول الثلاث حاولت دعم نظام عمر البشير، ومنذ الإطاحة به في أبريل/نيسان الماضي جراء الاحتجاجات الشعبية، تآمروا لإشعال ثورة مضادة.
 
وتابع بالقول إنه بالنسبة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ، فإن العنف الذي شهدته الخرطوم يعيد له الذكريات القديمة، إذ أنه قاد في عام 2013 - حين كان جنرالاً ووزيرا للدفاع- الهجمات على المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية في الساحات العامة في القاهرة ، مما أسفر عن مقتل المئات.
 
 
وأشار كاتب المقال إلى أن السيسي سحق الربيع العربي في مصر، جراء الاعتقالات الواسعة النطاق والإعدامات، مضيفاً انه على الرغم من عمليات القتل في الخرطوم فإنه لم يحدث شيء على هذا النطاق في السودان، لكن منطق التسامح لشهور مع الاحتجاجات العامة السلمية انتهى فجأة الاثنين.
 
ونوه كاتب المقال إلى أن الجيش السوداني لديه بالفعل علاقات قوية مع ممالك الخليج ، بعد أن ساعد في الحرب السعودية الإماراتية في اليمن.
 
ويقول إن الولايات المتحدة غير مهتمة بالشأن السوداني، كما أنه يتساءل عن بريطانيا، القوة الاستعمارية السابقة عندما تحتاج لها السودان.
 
وختم بالقول إن ايرفن صديق، السفير البريطاني في الخرطوم، حاول التوصل إلى تسوية سلمية عن طريق التفاوض، إلا أن الحكومة البريطانية تبدو غير مكترثة.
 
وننتقل إلى صحيفة التايمز التي نشرت مقالاً لجون سمبسون بعنوان " كوربين يشارك في المظاهرات الحاشدة ضد ترامب والشرطة تحذر من إجراءات صارمة.
 
وقال كاتب المقال إن جيريمي كوربين، زعيم حزب العمال المعارض في بريطانيا إنه سيشارك في المظاهرات المرتقبة اليوم ضد زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى بريطانيا. احتجاجاً على سياسات إدارته في عدد من الملفات.
 
ويتوقع منظمو الاحتجاجات أن يتظاهر وسط العاصمة البريطانية 250 ألف شخص على الأقل ينتمون إلى منظمات وقوى مختلفة، من بينهم معارضو "بريكست" وغيرهم.
 
وقال كوربين في تغريده له على تويتر إن "المشاركة في هذه المظاهرات فرصة للتضامن مع كل من ينتقدهم ترامب في الولايات المتحدة وفي بلدنا ومن بينهم صديق خان".
 
ونقل كاتب المقال عن ماندي وليامز التي كانت ابنتها برفقتها قولها إن " ترامب غير مرحب به في المدينة، أنا هنا لأسمع صوتي، وأنا أعتقد إنه من غير اللائق إهانته لصديق خان".
 
 
 
ونقرأ في صحيفة التايمز مقالاً لكريس سميث بعنوان "فيتامين د يقلل خطورة الموت من مرض السرطان".
 
 
وقال كاتب المقال إن تناول فيتامين د يقلل من خطورة الموت جراء الإصابة بمرض السرطان بنسبة 13 في المئة حسب آخر الأبحاث الطبية.
 
وأضاف أن طبيعية الحياة العصرية فرضت على الكثيرين عدم التعرض للشمس بشكل كاف، الأمر الذي يهدد مناعتهم في مواجهة مرض السرطان.
 
وأردف أن سلسلة من التجارب الطبية التي أجريت مؤخراً أكدت فوائد فيتامين د وجود هذا الفيتامين في الجسم إما عن طريق التعرض لأشعة الشمس أو تناول المكملات الغذائية كالأسماك والبيض واللحوم.
 
وتابع بالقول إن خمس سكان بريطانيا لديهم معدلات منخفضة من فيتامين د بحسب هيئة الصحة العامة في إنجلترا، والتي نصحت بدورها جميع المواطنين بالحفاظ على مستويات عالية من هذا الفيتامين وضرورة تناوله خاصة خلال فصل الشتاء.
 
ويحمي فيتامين "د" العظام والعضلات إلا أن لديه فوائد كثيرة تحمي الإنسان من الإصابة بعدة أمراض.
 
وقال طارق هيكل، الطبيب المشرف على الدراسة التي أجريت في جامعة ميتشغان الأمريكية، إن " فيتامين "د" يحمي من الإصابة بالسرطان، إلا أن الأطباء لا يصفونه لمرضاهم بسبب بعض الجوانب السلبية، لذا يجب أجراء المزيد من الدراسات حول هذا الموضوع".
 
حزب الله وإيران
 
ونقرأ في صحيفة الفاينشيال تايمز مقالاً كتبته كلوي كورنيش بعنوان " حزب الله يشعر بالألم جراء صعوبة حصول إيران على السيولة المالية".
 
وأضافت أن مشاكل تواجه طهران - الداعم الأكبر لهذا الحزب- جراء العقوبات التي فرضتها واشنطن.
 
وتابعت بالقول إن حزب الله عمد إلى جمع تبرعات خلال رمضان على نطاق واسع، وجاب بمكبرات الصوت المركزة على السيارات في شوارع بيروت، كما تداول ونشر مناصرو الحزب رسائل نصية على وسائل التواصل الاجتماعي تطالبهم بالتبرع ولو بدولار واحد للحزب.
 
وقالت كاتبة المقال إن الأزمة المالية التي تعصف بالحزب دفعت الأمين العام، حسن نصر الله، إلى إعلان "الجهاد المالي" بعدما توقف دعم إيران للحزب بسبب إعادة فرض العقوبات عليها من قبل الولايات المتحدة.
 
وأردفت أن الولايات المتحدة قدرت قيمة الدعم الذي كانت تقدمه ايران للحزب بنحو 700 مليون دولار سنوياً.
 
نقلت كاتبة المقال عن ياسين جابر، نائب في البرلمان اللبناني قوله إن " لبنان يعاني من أزمة مالية وهذا ينعكس على حزب الله ومؤسساته".
 

سرطان الثدي والبروستات
 
ونشرت صحيفة التايمز مقالاً لكريس سميث بعنوان "عقار سرطان الثدي قد يستخدم لعلاج الأروام في البروستات".
 
وقال كاتب المقال إن المرضى الذين يعانون من سرطان البروستات قد يعالجون باستخدام عقاقير تستخدم لعلاج سرطان المبيض والثدي بعدما أثبت فعاليته في علاج هذا النوع من السرطان.
 
وأضاف أن سلسلة من الدراسات الطبية الأخيرة أثبتت إمكانية علاج سرطان البروستات ومساعدة المرضى على السيطرة على المرض من خلال ممارسة التمارين الرياضية واتباع حميات غذائية صحية.
 
وأردف أن سرطان البروستات يعتبر من أكثر أنواع السرطانات انتشاراً في بريطانيا، إذ يفتك بنحو 12 ألف مريض سنوياً في البلاد وقد تفوق على سرطان الثدي الذي كان يعتبر ثالث أكبر مرض قاتل في بريطانيا بحسب آخر الأبحاث.
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل