ï»؟

«أخبر رئيسك بانتهاء المهمة»..ومحتويات حقائب قاتلي خاشقجي.. بينها حقن وأجهزة إنعاش ومقصات وأجهزة لاسلكية وهواتف

رئيس التحرير
2018.12.10 23:13

 

صحيفة تركية تنشر محتويات حقائب قاتلي خاشقجي.. بينها حقن وأجهزة إنعاش ومقصات وأجهزة لاسلكية وهواتف

 

نشرت صحيفة «Sabah» التركية، القريبة من السلطات، الثلاثاء 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، صوراً تكشف -بحسب قولها- محتوى الحقائب التي كانت بحوزة الفريق الموفَد من السعودية لقتل الصحافي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، وبينها حُقن وأجهزة إنعاش ومقصّات.

ونشرت الصحيفة الصور الملتقطة بالأشعة السينية، بعدما ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» أن أحد أعضاء الفريق في القنصلية قال لشخص أعلى رتبة منه عبر الهاتف: «أبلغ رئيسك»، الذي يشتبه أن يكون ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، بأن العملية قد تمَّت.

ونشرت وسائل الإعلام التركية تفاصيل مروّعة عن عملية قتل خاشقجي (59 عاماً) الذي ذكر النائب العام في تركيا أنه خُنق، وتم تقطيع جثته عقب دخوله قنصلية بلاده في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول؛ للحصول على أوراق للزواج من خطيبته التركية.

وبعدما نفت مراراً، أقرت الرياض أخيراً بأن الصحافي الذي كان يكتب مقالات رأي في صحيفة «واشنطن بوست» وانتقد مراراً السلطات السعودية، قُتل في القنصلية في عملية نفَّذها «عناصر خارج إطار صلاحياتهم» ولم تكن السلطات على علم بها.

.

 

من جهته، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن فريقاً سعودياً يضم 15 شخصاً قدم من الرياض إلى إسطنبول لقتل خاشقجي.

وأفادت صحيفة «Sabah» بأنه تم تحميل الأمتعة التي كان يحملها الفريق على متن طائرتين؛ أقلعت الأولى إلى الرياض في الساعة 15,20 ت غ تماماً، والثانية في الساعة 19,46 ت غ بتاريخ الثاني من أكتوبر/تشرين الأول.

واحتوت الحقائب على 10 هواتف و5 أجهزة لاسلكية وأجهزة اتصال داخلي وحقنتين وجهازَي إنعاش وجهاز تشويش ودبّاسات أو كباسات كبيرة ومقصّات.

وترأّس الفريق السعودي ماهر عبدالعزيز مطرب الذي ذكرت وسائل إعلام تركية أنه قاد العملية ضد خاشقجي.

وأفادت «نيويورك تايمز»، الإثنين، نقلاً عن مصادر مطلعة على التسجيل المرتبط بعملية قتل خاشقجي، بأن مطرب، وهو رجل أمن رافق الأمير محمد بن سلمان مراراً خلال سفراته، قال عبر هاتف القنصلية لأحد الأشخاص: «أبلغ رئيسك» بأن العملية تمَّت.

وقال عناصر في الاستخبارات التركية لمسؤولين أميركيين إنهم يعتقدون أن مطرب كان يتحدث لأحد معاوني الأمير محمد بن سلمان، وفق ما ذكرت «نيويورك تايمز».

ويعتقد عناصر استخبارات أميركيون أن «رئيسك» تشير إلى ولي العهد.

وكان أردوغان أشار إلى أن الأمر بقتل خاشقجي صدر من «أعلى المستويات» في الحكومة السعودية، دون أن يشير بأصابع الاتهام مباشرة إلى ولي العهد النافذ.

وأطلعت أنقرة عدداً من الدول، بينها السعودية والولايات المتحدة وعدة دول غربية أخرى، على تسجيلات صوتية مرتبطة بعملية القتل.

إلا أن المسؤولين الأتراك أشاروا إلى أنهم أسمعوهم التسجيلات، لكن دون تسليمها.

وقال أردوغان لصحافيين أتراك كانوا على متن الطائرة التي عاد فيها من باريس، حيث حضر مراسم إحياء الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى: «أسمعنا التسجيل الصوتي المرتبط بعملية القتل لمن طلب ذلك».

وقال في تصريحات نقلتها «صباح» إن «التسجيل كارثي فعلاً».

وأضاف: «عندما استمع أحد عناصر الاستخبارات السعوديين إليه أعرب عن صدمته، وقال إنه لا يمكن إلا لشخص تعاطى الهيروين أن يقوم بذلك».

ولم يتم العثور على جثة خاشقجي، لكن «الصباح» ذكرت، السبت، أن المُنفذين  تخلّصوا من جثته عبر رميها في أنابيب شبكة الصرف الصحي بعد تذويبها بمادة الأسيد

«أخبر رئيسك بانتهاء المهمة».. «نيويورك تايمز» تنشر تفاصيل المكالمة التي أجراها ماهر مطرب مع الرياض بعد قتل خاشقجي

 

قالت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، إن العقيد السابق في المخابرات السعودية، ماهر عبدالعزيز مطرب، أجرى اتصالاً بأحد المسؤولين السعوديين بعدمقتل الكاتب الصحافي جمال خاشقجي وقال له: «أخبر رئيسك أن المهمة انتهت».

جاء ذلك في خبر نشرته الصحيفة المذكورة الإثنين 12 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، وتضمن العديد من التفاصيل  بشأن التسجيلات الصوتية الموجودة لدى السلطات التركية، والتي أكد الرئيس رجب طيب أردوغان أنه تم إطلاع العديد من الدول عليها.

وقالت الصحيفة إن المكالمة التي أجراها مطرب، أحد الـ15 سعودياً الذين قدموا لإسطنبول من أجل اغتيال خاشقجي، دارت باللغة العربية، وإن المقصود بكلمة «رئيسك» الواردة بالحوار، هو ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان.

ووفقاً للصحيفة، فإن الشخص الذي تحدث معه مطرب، هو أحد مساعدي ولي العهد محمد بن سلمان.

اسم محمد بن سلمان لم يرد صراحة

وبينما أشارت الصحيفة إلى أن المسؤولين الأتراك أوضحوا أن اسم محمد بن سلمان لم يرد في التسجيل الصوتي المذكور، صراحة، لفتت إلى أن مسؤولي الاستخبارات الأميركية يعتبرون أن التسجيل «قد لا يكون دليلاً لا يمكن إنكاره» على صلة ولي العهد بجريمة قتل خاشقجي.

واعتبرت أن هذه التسجيلات الصوتية ستشكل مزيداً من الضغوط على إدارة الرئيس دونالد ترمب التي لها علاقات وثيقة بولي العهد السعودي.

ولفتت إلى أن  جينا هاسبل، مديرة وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية «سي آي إيه»، استمعت لتلك التسجيلات خلال زيارتها الأخيرة لتركيا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ونقلت الصحيفة عن النائب الديمقراطي، آدم شيف، الذي من المنتظر أن يترأس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب خلال الفترة الجديدة من الكونغرس، قوله إنه حتى الآن، من الصعب على مسؤولي الاستخبارات الأميركية الوصول إلى دليل قاطع يستهدف ولي العهد السعودي مباشرة.

وتابع قائلاً: «ليس من الواقعية في شيء انتظار تحدث من نفذوا هذه الجريمة بشكل واضح وصريح يبين ممن أخذوا الأوامر أو بمن يرتبطون».

وأكد أنه بمجرد أن يصبح رئيساً للجنة الاستخبارات في مجلس النواب سيتولى التحقيق في القضية، وسيقوم كذلك بإجراء تحقيق موسع حول أنشطة المملكة في منطقة الشرق الأوسط.

وقُتل خاشقجي كاتب مقالات الرأي في صحيفة «واشنطن بوست»، في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الماضي على أيدي فريق سعودي في القنصلية السعودية في إسطنبول التي دخلها لإتمام معاملات إدارية.

وبعد أن أكدت المملكة في بادئ الأمر أن خاشقجي غادر القنصلية حياً، اعترفت الرياض تحت الضغوط بأنه قُتل في قنصليتها في عملية نفذها «عناصر خارج إطار صلاحياتهم» ولم تكن السلطات على علم بها.

لكن في مقالة نشرتها صحيفة «واشنطن بوست» في 2 نوفمبر/تشرين الثاني، أكد أردوغان أنّ الأمر بقتل الصحافي صدر من «أعلى المستويات في الحكومة السعودية»، مشدّداً في الوقت نفسه على أنّ العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز هو فوق أي شبهة في هذه الجريمة.

وفيما يحرض الرئيس التركي على عدم تسمية الضالعين بشكل مباشر، تواصل الصحافة التركية القريبة من السلطات، والمسؤولون الأتراك الذين يتحدثون شرط عدم الكشف عن هوياتهم الحديث عن مسؤولية مباشرة لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وذكرت بعض وسائل الإعلام ومسؤولون أن أنقرة لديها تسجيلات صوتية عن جريمة القتل، وأنه تم إطلاع مديرة وكالة الاستخبارات المركزية جينا هاسبل عليها خلال زيارة إلى تركيا أواخر أكتوبر/تشرين الأول.

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

مضمون الصورة التي عرضها بشار الجعفري في مؤتمره الصحفي؟ خطاط سوري يحيك نسخة قرآن من القماش في 12 عاماً المناولة المقدسة قد تسبب عدوى الانفلونزا  بعد الألماسة الوردية  50 مليون $ تفتح "زهرة تيتانيوم" عملاقة في إحدى مزارع إندونيسيا  انتخاب أول مثلي ومثلية ومسلمتان ولاجئة في مجلس النواب ولعضوية الكونغرس الأميركي..إحداهما فلسطينيه والاخرى ترتدي الحجاب  صلاح بن جمال خاشقجي يلقي اللوم بمقتل والده على ولي العهد بحضور الملك خلال لقائهم هجرة الجنوب الى الشمال وترامب يغلق الحدود وويستدعي الجيش ارني نظارتك اقل لك من انت :موضة ام طبية ام أداة لتحسين الرؤية ام أسلوب حياة للمشاهير.. هكذا تختار الإطار الأنسب لوجهك افضل اصغر صورة فيديو