ï»؟

يومين شهري وحكومةٍ الوفاقِ الوطني تضم تكنوقراطاً ونساءً وشباباً

رئيس التحرير
2019.03.20 20:39

 رافعاً يدَه مِن تِلقاءِ يدِها أعلنَ الرئيسُ المُكلّفُ حضورَ مؤتمرِ الاستثمار أنه " بكاملِ حريتِه " في السُّعودية  لم يكُن اسمُ الرئيس سعد الحريري مُدرجًا في قائمةِ المتحدّثين على المِنصةِ الرئيسة وقد أُضيف الاسمُ ليلَ أمس ليظهرَ اليومَ الى جانبِ وليِّ العهدِ السُّعوديّ الأمير محمد بن سلمان الذي أعلن بقاءَ رئيسِ حكومةِ لبنان في المملكة ممازحاً بالقول " دولة الرئيس سعد جالس يومين في السّعودية فأرجو ألا تطلع إشاعات أنه مخطوف" وقد جاء التصفيقُ المتدفّقُ معَ الضَّحكات عابرًا للشكِّ في أيِّ مصيرٍ محتملٍ للحريري الذي جمّدَ التأليفَ في بيروت وجُمّدت معه عروقُ اللبنانيين في انتظارِ عودتِه مِن " اليومين " الطويلين وعلى المِنصةِ وقبل الاستثماراتِ حضرَ ما هو قيدُ التداول سواءٌ في الحكومةِ اللبنانية أو في مِلفِّ الصِّحافيِّ جمال خاشقي ورأى الأمير محمّد بن سلمان أنَّ " الحادث"  مؤلمٌ جدًا على أيِّ إنسان حادثٌ بشعٌ غيرُ مبرّر واعدًا بأنّ العدالةَ سوف تظهرُ وأعلن أنّ الجُناةَ سيُعاقبونَ جميعاً وأنَّ السُّعوديةَ وتُركيا تعملانِ معًا للوصولِ إلى النتائج 

والعَلاقةُ المتينةُ بينَ الرياض وانقرة " مُتّنَت بعد " في اتصالٍ بينَ أردوغان ووليِّ العهدِ السُّعوديّ سَبقَ كلامَ بن سلمان مِن على المِنصةِ الاقتصاديةِ الأهمِّ في المملكةِ ومحيطِها ولمّا ترنّحَ صوتُ الرئيسِ التُّركيّ وخَفَتَت معلوماتُه بالدليلِ المُبين كانَ صوتُ دونالد ترامب يَهدُرُ مِن وراءِ المُحيط معلنًا وللمرةِ الأولى  أنّ وليَّ العهد يتحمّلُ المسؤوليةَ النهائيةَ عن العمليةِ التي أدّت إلى مقتلِ  خاشقجي باعتبارِه الحاكمَ الفعليَّ في السُّعودية و"يديرُ الأمورَ هناك" لكنّ مستوى العقوباتِ الأمريكيةِ لم يتخطَّ إلغاءَ التأشيراتِ للمُتهمين والذين همُ اليومَ في عِدادِ المغيّبين الذين لا قدرةَ لهم على الظهورِ أو التحرّك ولن يكونوا حاليًا في وضعٍ يؤهّلُهم للسفرِ إلى أمريكا للنقاهةِ مِن ضغطِ الاتهام , ما عدا المدعو سعود القحطاني الذي ضُبط يغرد بلا قيود. 

وعليه فإنّ التأشيراتِ مُلغاةٌ بالفِطرةِ السياسية ومن دونِ قرارٍ مِن ترامب أو  تيريزا ماي على أنّ التاشيرةَ ذاتَ الضرورةِ القصوى هي التي سيمنحُها وليُّ العهدِ السعوديِّ للرئيسِ الحريري بعد انقضاءِ اليوملكنْ أيُّ حريري سوف يستقبلُ لبنان ؟ الرئيسَ المكلّفَ تأليفَ الحكومة قبلَ مشاركتِه في مؤتمرِ الاستثمارِ  أم الرجلَ الثانيَ الذي حظِيَ اليومَ بدلالِ الرجلِ الثاني في السُّعودية ؟ وهل يتأثرُ تتأليفُ الحكومةِ بمُناخِ فندقِ الريتز كارلتون ؟ الأجواءُ في بيروت كانت تعكِسُ عدمَ اطمئنانٍ على المسيرِ الحكوميّ وتتوقّعُ أوساطٌ متابعةٌ تشدّدًا في الإفراجِ عن أولى حكوماتِ ما بعدَ الانتخابات التي يعوّلُ العهدُ على منتجاتِها الاقتصاديةِ والسياسية  وفي حين كانت السَّوداويةُ في إنجازِ التأليفِ تطغى على المعطياتِ محليًا جاءت مواقفُ الحريري من الرياض أكثرَ تفاؤلاً واعدًا بحكومةٍ تَضمُّ تكنوقراطاً ونساءً وشباباً  وتندرجُ تحت مُسمياتِ الوفاقِ الوطني  وقلّل الحريري من اهميةِ الخلافات  واعداً بحكومةٍ في الايامِ المقبلة قائلاً " اللبنانينن بيحبوا يشتغلوا ببعض " وعلى هذه الحال يتمنى  اللبنانيون  يستمروا " يشتغلوا ببعض "  والاّ تدفعَهم الظروفُ الى الانشغالِ بالجُزءِ الثاني من تحريرِ رئيسِ حكومتِهم فالحبُّ الظاهرُ على آخرهِ اليوم َبينَ طرفينِ قد يطمئنُ البعض ويدفعُ البعضَ الاخر الى القول " ومِن الحبِّ ما قَتَل ".

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل سينتهي تنظيم داعش تماما بالقضاء على اخر جيوبه ام سيخرج باسم تنظيم جديد؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

حفيدة أم كلثوم تغنّي افرح يا قلبي بالأحمر لنتذكر كيف تعيش كمصريّة وتأسر الملايين بصوتها “الذهبي” في “أرابز غوت تالنت كرنفال الريو :الالاف الراقصين بالريش والبريق في الشوارع رقص وسياسة درج : “عصابات” لبنانية في ألمانيا حمد : لقاء نتنياهو بوزراء عرب عرس جاء بعد خطوبة ونتنياهو يُحرج أصدقاء الجلسة المغلقة المطبعين بتسريب فيديو أفضل طريقة للاحتفال بعيد الحب واغربها تيلان بلوندو ..تتوج بلقب أجمل فتاة على الأرض للمرة الثانية خلال 11 عاماً! من يجمع جورج وسوف وزياد الرحباني؟ سعد لمجرد يطرح أحدث أغنياته “بدك إيه”بالفيديو.. استراحة "شاي ونرجيلة" على بعد أمتار من جيش الإحتلال مضمون الصورة التي عرضها بشار الجعفري في مؤتمره الصحفي؟