ï»؟

كيف يعالجون الخرف :رحلة خيالية بالباص إلى الشاطيء وسقف الغرفة يعرض صوراً طبيعية خلابة..

رئيس التحرير
2018.10.19 17:03

عربي بوست، ترجمة

 
 

مرض الخرف (الشيخوخة كما يقول البعض) يعد مشكلة كبيرة تواجه الدول المتقدمة بصورة أكبر كنتيجة لزيادة متوسط الأعمار بها، لذلك لجأ الأطباء إلى إيجاد طرق غير تقليدية لعلاج الخرف.

ال تروس أومس البالغ من العمر 81 عاماً لصديقته آني أرينسين البالغة 83 عاماً، بينما كان يستقلان حافلة معاً: «نحن ضائعون». وقالت أريندسين لرودي تين برينك، الذي يبلغ 63 عاماً وكان جالساً أمام عجلة القيادة: «لابد أنك تعرف حقاً أين نحن بما أنك أنت السائق».

لكنها كانت تمزح. فهؤلاء الثلاثة مرضى بالخرف في مركزٍ لرعاية المسنين شرقي هولندا. كانت جولتهم بالحافلة -جولة في طرق الريف الهولندي المُمَهَّدة التي تكتنفها الأشجار- محاكاةً تُعرَض عدة مرات يومياً على 3 شاشات فيديو.

إنها جزءٌ من نهجٍ غير تقليدي لعلاج الخرف، صار الأطباء ومُقدِّمو الرعاية عبر هولندا روَّاداً فيه، حيث يتم تسخير قوة الاسترخاء، وذكريات الطفولة، والوسائل الصحية، والموسيقى المهدئة، والهيكل الأسري، وأدوات أخرى لعلاج وتهدئة ورعاية النزلاء، بدلاً من الاعتماد على الوصفات الطبية القديمة التي تقوم على الراحة في السرير، وتناول الأدوية، وفي بعض الحالات استخدام القيود البدنية، بحسب ما أشار تقرير لصحيفة The New York Times الأميركية.

 
 
رحلة خيالية بالباص

الراحة والاسترخاء لهما تأثير فسيولوجي مباشر

قال الطبيب إيريك شيردر، طبيب الأعصاب في جامعة فريجي بأمستردام، وواحدٌ من أشهر المتخصصين في علاج الخرف في البلاد: «كلَّما قلَّ الضغط، تحسن الوضع. لو استطعت تقليل الضغط وعدم الراحة، فسيكون لهذا تأثير فسيولوجي مباشر».

تخلق رحلات المحاكاة في الحافلات أو الشواطئ –مثل رحلة المحاكاة في مركز رعاية في هارلم، في مكان ليس ببعيد عن الشاطئ الحقيقي- نقاط تجمع للمرضى. تجعلهم الخبرة المتشارَكة يتحدَّثون عن الرحلات السابقة، ويأخذون إجازة صغيرة من حياتهم اليومية.

المرض الذي يلتهم دماغك

يتجلَّى الخرف، وهو مجموعة من المتلازمات المتصلة، في هبوطٍ حاد في وظائف الدماغ. تسلب الحالة الذكريات والشخصيات، وتُجرِّد العائلات من أحبائهم، وتستنزف الموارد، والصبر، والأموال.

ما يقرب من 270 ألف مواطن هولندي مُصابٌ بالخرف –تقريباً 8.4% من 3.2 مليون مقيم فوق عمر الرابعة والستين– وتتوقَّع الحكومة تضاعُف الرقم في الـ25 سنة المقبلة.

في السنوات الأخيرة، فضَّلَت الحكومة دفع الأموال للعناية المنزلية بدلاً من دور الرعاية المُرخَّصة، لذا يعيش معظم مرضى الخرف في البيوت. أما دور الرعاية التي تديرها جهاتٌ خاصة وتُموَّل بأموالٍ عامة، فهي مقتصرة في العموم على الأشخاص في المرحلة المُتقدِّمة من المرض.

 
 
يسلب الخرف الذكريات والشخصيات وتُجرِّد العائلات من أحبائهم

التفكير خارج الصندوق لإيجاد علاج مختلف

في التسعينيات، بدأ الهولنديون التفكير في كيفية علاج المرض بشكل مختلف، مبتعدين عن النهج ذي الطابع الطبي.

وقال إليس أختيربيرج، المعالج النفسي المهني السابق، والذي كان واحداً من رواد غرف «snoezel» التي تتميز بالضوء، والرائحة العطره، والتدليك، والعلاج الصوتي، وتسمح للمرضى بالاسترخاء والوصول للمشاعر التي تحجب عادة في الظروف الطبية الضاغطة: «في الثمانينيات، كان النزلاء يُعامَلون كمرضى في مستشفى».

كانت هذه الغرف بمثابة تمهيد لبعض التقنيات التي توجد اليوم في العديد من دور الرعاية في هولندا.

العلاج بالمحاكاة

في دار ليو بولاك لرعاية المسنين في أمستردام، على سبيل المثال هناك نسخةٌ من محطة توقُّف الحافلات، حيث يجلس عادةً المريض جان بوست البالغ 98 عاماً، ويُقبِّل زوجته كاثارينا حين تزوره.

يستطيع المصاب بخرفٍ حاد أن يُولِّد ذاكرةً قصيرة المدى لمدة 10 ثوان، وهو خائف من أن يضيع طريق العودة لغرفته حين يغادرها.

يحاول البعض اكتشاف طرق علاجية غير تقليدية للمرض

تقول زوجته ذات الـ92 عاماً، التي تزوره عدة مرات أسبوعياً: «70 عاماً من الزواج ولا نزال نحب بعضنا».

كان الزوجان يشربان ويتحدثان منذ فترةٍ وجيزة في بول جان، وهو إعادة إنتاج لمقهى حقيقي بأمستردام في منطقةٍ مشتركة عامة قرب منزلهما. إن كان ما يحيط بهما مزيفاً، فقد كان الشراب حقيقياً، والنكات التي كانت على الأغلب مكرَّرة كانت ترسم قهقهةً حقيقية، والغناء الذي كان من قبل متهادياً كان حماسياً.

لكن لا دليل على فاعليته على المدى الطويل

بينما يؤمن الأكاديميون ومُقدِّمو الرعاية أن بيئةً كهذه تساعد مرضى الخرف على التأقلم بصورةٍ أفضل، يصعب إثبات بأدلة دامغة لفاعليتها طويلة المدى، ويعود ذلك جزيئاً لكون الحالة لا علاج لها.

لكن كاتيا إيبين، مديرة الرعاية المكثفة في Vitalis Peppelrode، وهي دار في مدينة آيندهوفن، جنوبي شرق البلاد، قالت إنها لاحظت أن المرضى، باستخدام التقنيات الجديدة، يحتاجون علاجاً طبياً وقيوداً جسدية أقل.

الصور والموسيقى للشعور بالراحة

تعيش ويلي بريغين، البالغة من العمر 89 عاماً، والتي تعاني من مرحلةٍ مُتقدِّمةٍ من الخرف، في دار آيندهوفن.

تصبح ويلي أحياناً، حالها في ذلك حال الكثير من مرضى الخرف، عنيدة ونافذة الصبر. وضعت هذه النوبات بعض الضغط على فريق عمل الدار، الذين يصارعون للتعامل مع جسدها الواهي. منذ عقدٍ مضى، ربما وُصِفَت لها العقاقير أو كانت تُقيَّد للسيطرة عليها أثناء تلك النوبات.

لكنها حين تستاء، يُدخِل طاقم العمل شاشةَ عرضٍ صغيرة إلى غرفتها، يعرضون عليها صوراً مُهدِّئة ويُشغِّلون موسيقى مريحة.

في زيارةٍ أخيرة، تحوَّلت بريغين من حالة انزعاج عاطفي واضح إلى الاتزان بعد أن حدَّقَت لسقف غرفتها الخاصة المُزيَّن عن طريق جهاز العرض بمشاهد طبيعية، بما في ذلك صور البط.

 
 
الطرق الجديدة للعلاج تحدث تأثيراً عظيماً مع المرضى

ديكور دار الرعاية يعيد الذكريات لهذه المريضة

من بين 120 نزيلاً في دار آيندهوفن، هناك 90 مصابون بالخرف، ويُحصَر وجودهم في طوابق مُخصَّصة من أجل أمانهم.

تحتوي المباني، المُكوَّنة من الطوب والزجاج، على أرضياتٍ مشمعة، وأسقف منخفضة، وأبواب عريضة لتستوعب الأسرة ذات العجلات. ورغم الأسلوب الطبي، فديكور المبنى به أصداء حقبة ماضية، حين كانت بريغين فتاة.

إذ تتميز الطوابق بأثاثٍ قديم الطراز مصنوع من الخشب الداكن، والغرف مُزيَّنة بالكتب، علاوة على الهواتف ذات القرص الدوار، والآلات الكاتبة التي يبلغ وزن الواحدة منها 50 باونداً (حوالي 22 كيلوغراماً). وتُغطَّى طاولات المطعم بمفارش قماشية، وزهور مقطوفة حديثاً. لا تبدو رائحة المكان كالمستشفى.

البيئة داخل دار الرعاية مهمة جداً

أثناء إعادة النظر في كيفية التعامل مع مرضى الخرف، ركَّزَت دور رعاية كثيرة على البيئة المحيطة. وهناك تكتيكٌ آخر وهو إعادة توزيع النزلاء لخلق مجموعات «عائلات» تتكوَّن من 6 إلى 10 أشخاص.

تُخصَّص للعديد من نزلاء دور الرعاية الهولندية غرفٌ خاصة، ويُشجَّعون على أن ينظروا لها باعتبارها نطاقهم الخاص. وتوجد غالباً غرفة معيشة مشتركة ومطبخٌ حيث يشارك النزلاء في الأعمال المنزلية مثل تقشير البطاطس وغسل مُكوِّنات السلطة.

أثناء مكافحتهم الاكتئاب والسلبية التي عادةً تكون من أعراض المرض، يحاول مُقدِّمو الرعاية أيضاً تحفيز النزلاء بأنشطةٍ مثل الرقص. تقول باميلا غروتيانس، وهي مُمَرِّضة في دار رعاية Sensire Den Ooiman بمدينة دوتينخيم، وتُقدِّم محاكاة رحلة الحافلة للنزلاء: «الأمر يتعلَّق بالأمور الصغيرة التي تجعل الحياة طبيعية».

 
 
المحاكاة إحدى طرق العلاج الجديدة

محاكاة لجولة بالدراجات

في دار Beth-San المسيحية للرعاية الخاصة في مدينة موركابيل، بالقرب من لاهاي، يستخدم آري بيتر هوفمان البالغ 87 عاماً، ونيلتي هوفمان هيي البالغة 88 عاماً، محاكاةً لرحلة بدراجة متصلة بجهاز مشي ليتسابق خلال مشاهد من حيهم القديم في مدينة غاودا، وهذه المشاهد معروضة على شاشة عرض مسطحة.

باعت شركة Bike Labyrinth التي تصنع جولات الدراجة أجهزة محاكاة لأكثر من 500 دار في هولندا. وتقول شركة Qwiek المصنعة الهولندية لشاشات العرض إن لديهم 750 وحدة في دور الرعاية الهولندية.

وقال الطبيب شريدر، المُتخصِّص في علم الأعصاب من أمستردام: «الفكرة هي تحدي المريض بشكل إيجابي. فتركهم على المقاعد بشكل سلبي يجعل تطور المرض أسرع بكثير».

في زيارة حديثة لمركز رعاية Vreugdehof في أمستردام، لعبت آنا ليمان كونينغ، وهي واحدةٌ من النزلاء، بفقمة آلية علاجية. يساعد هذا في جلب المشاعر القديمة إلى الواجهة، ويبعد لحظياً التغييب الناتج عن فقدان القدرات العقلية المتقدم الذي لا رجعة فيه.

لكن الفقمة بدأت في هز ذيلها الآلي بشدة مما سبب الضيق للمريضة ليمان كونينغ. وقالت: «رجاءً اهدأ، ما الذي يمكن أن أفعله لتهدئتك؟».

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

هجرة الجنوب الى الشمال وترامب يغلق الحدود وويستدعي الجيش ارني نظارتك اقل لك من انت :موضة ام طبية ام أداة لتحسين الرؤية ام أسلوب حياة للمشاهير.. هكذا تختار الإطار الأنسب لوجهك افضل اصغر صورة فيديو شرطية أرجنتينية قامت بإرضاع وتهدئة روع طفلة عفويا وتترقي مجرذ نملة ..... ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار.. ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين!