ï»؟

بريطانية لبنانية تقاضي مشغلها المسلم بتهمة التمييز الديني

رئيس التحرير-
2018.09.17 01:12

j

عملت بريطانية لبنانية الأصل في متجر بمطار هيثرو 13 عاما قبل أن يعرف زملاؤها أنها مسيحية وليست مسلمة. وكان هذا، وفقا لها، بداية لحملة شرسة ضدها انتهت بطردها من العمل، فلجأت إلى القضاء.
زعمت مسيحية بريطانية أن مشغلها، وهو مسلم صاحب متجر بمطار لندن – هيثرو، طردها من وظيفتها في أعقاب حملة «شنّها ضدي متطرفون إسلاميون». وقالت إنها ستقاضيه إلى آخر ما يسمح به القانون حتى إذا استدعى الأمر وصولها إلى محكمة حقوق الإنسان الأوروبية في لوكسمبورغ.
 
وقالت المرأة، وهي لبنانية الأصل تدعى نهاد حلوي (48 عامًا)، إنها اضطرت للوقوف أمام موجة من الشائعات القائلة إنها «معادية للإسلام» بعدما علم زملاؤها أنها مسيحية، وكانوا يفترضون أنها مسلمة فقط لأنها لبنانية الأصل. وقالت إن هذا تأتى بعدما تعرضت لضغوط عالية ومنتظمة من الترهيب الذي يشمل إنذارها بأن مصيرها جهنم في حال أصرّت على إتباع الديانة المسيحية ورفضت الدخول في الإسلام.
 
ونقلت عنها صحف بريطانية قولها إن صمودها في وجه كل هذا، وأخيرا شكواها إلى إدارة المتجر الكائن بالسوق الحرة في مطار هيثرو من نوع الضغوط التي تتعرض لها من زملائها المسلمين قاداها إلى طردها من وظيفتها بعد عمل منتظم هنا دام 13 سنة.
 
وقالت أيضا بعض زملاءها المسلمين المتطرفين كانوا يحضرون المصحف إلى مكان العمل ويوزعون المناشير بأمل إقناع المسيحيين بالانشقاق عن دينهم واعتناق الإسلام. وبين هذه المناشير، على حد قولها، ما يرقّي من شأن الإرهاب، وما يتحسر على أن مخطط 21 يوليو/ تموز 2005 لسلسلة من التفجيرات في لندن أخفق في مسعاه وهو قتل أكبر عدد ممكن من الناس (بعد أسبوعين من تفجيرات شبكة المواصلات المعروفة باسم 7/7/ وقتل فيها 52 شخصا).
 
وكانت نهاد قد خسرت قضيتها المبدئية في 2011 ضد مشغلها لأنها لم تكن مدرجة على قائمة طاقم العاملين كل الوقت، وبالتالي فلا تحق لها – من الناحية القانونية – مقاضاة مشغلها كما يحق لغيرها من الموظفين. لكنها واصلت مشوارها وتمكنت في ختام الأسبوع الماضي من الحصول على الحق في الاستئناف ضد ذلك الحكم.
 
وتحدثت نهاد، وهي أم لابنين تعيش في بريطانيا منذ 36 عامًا، أمام مبنى المحكمة فقالت إن الحملة ضدها بدأت منذ أن عرف زملاؤها المسلمون أنها مسيحية وليست مسلمة كما كانوا يعتقدون عن أي شخص يأتي من لينان. وزاد الطين بلّة أنها وقفت إلى جانب زميلة لها عانت الأمرين، وكانت تقضي الكثير من الوقت وهي تبكي لأن زملاءها المسلمين كانوا يعيّرونها بارتداء الصليب.
 
وقالت: «كانوا في وجودي يقولون إن أميركا جديرة بما حدث لها في هجمات 9/11، ويتحسرون على أن مخطط التفجيرات في لندن في 22 يوليو 2005 انتهى إلى الفشل. وعندما سألتهم عن سبب عيشهم في الغرب مع أنهم يكرهونه إلى هذا الحد، قالوا إنهم أتوا إلى هنا من أجل إدخال أكبر عدد من الناس في دين الإسلام».
 
وأضافت قولها إن عددا كبيرا من المسؤولين عن الأمن في مطار هيثرو من المسلمين، وإنهم يسمحون لأهل ملّتهم بالدخول والخروج بدون تفتيش أو أي إجراءات أمنية. وقالت: «في يوم ما سمحوا لزوجي بالدخول إلى منطقة محرمة على الجمهور لأن اسمه أوحى لهم بأنه مسلم».
 
وجددت إصرارها على مقاضاة مشغلها قائلة إنها لم ترتكب ذنبا يبرر طردها من وظيفتها. وأضافت قولها: «لقد دمروا حياتي وحياة أسرتي. فصرنا نعاني قسوة العيش ونقتات على ما يجود به الأقارب والأصدقاء... وكل هذا لأنني لست مسلمة كما يريدون لي»!
-

  

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل تثق بنتائج الانتخابات في الدول العربية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

شرطية أرجنتينية قامت بإرضاع وتهدئة روع طفلة عفويا وتترقي مجرذ نملة ..... ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار.. ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! اقسى صور العام  إذا كنت أقل وسامةً وتتصنَّع  13 سبباً نفسياً تفسر وقوع الآخرين في حبِّك متحف يرفض طلب ترامب استعارة لوحة لـ"فان غوخ" ويعرض عليه بدلاً منها مرحاض