أكد البيت الأبيض، اليوم الجمعة، أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي وصل إلى #فيتنام اليوم ضمن جولته الآسيوية، لن يلتقي نظيره الروسي فلاديمير بوتين في هذا البلد، نافياً بذلك ما كان قد أشيع أمس عن أن الرئيسين سيعقدان لقاءهما الثاني على هامش قمة "ابيك".

وصرحت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز: "لم يتم تأكيد عقد أي اجتماع، كما أنه لن يعقد بسبب صعوبة في التوفيق بين جداول الأعمال من الجانبين"، وذلك قبل دقائق على هبوط الطائرة الرئاسية الأميركية في دانانغ بفيتنام.

وأمس الخميس، كان مستشار الكرملين (الرئاسة الروسية) يوري اوشاكوف قد أعلن أن لقاء جديدا سيعقد بين #بوتينوترمب الجمعة في فيتنام على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ (أبيك) في دانانغ في وسط فيتنام، بحسب ما نقلت عنه وكالات الأنباء الروسية.

وصرح اوشاكوف أن الاجتماع سيتم في "العاشر من تشرين الثاني/نوفمبر"، موضحا أنه "يجري التباحث في موعد اللقاء"، بحسب ما نقلت عنه وكالة "تاس" الرسمية.

وصرح أوشاكوف أمام صحافيين أن "بوتين و #ترمب سيشاركان في القمة نفسها وسيكونان في القاعة نفسها لهذا السبب من المنطقي جدا أن يلتقيا".

وكان الكرملين أعلن الأربعاء أنه "من المرجح جدا" حصول ثاني لقاء بين الرئيسين منذ تنصيب ترمب في كانون الثاني/يناير. وكان الرئيسان التقيا للمرة الأولى في تموز/يوليو على هامش قمة مجموعة العشرين في هامبورغ في ألمانيا في اجتماع استمر ساعتين ونصف الساعة تقريبا.

واليوم الجمعة وبعد نفي البيت الأبيض، نقلت وكالات أنباء روسية عن المتحدث باسم الكرملين قوله إن العمل مستمر لترتيب اجتماع محتمل بين الرئيسين بوتين وترمب خلال قمة "أبيك".

ونقلت وكالة "إنترفاكس" للأنباء عن المتحدث ديمتري بيسكوف قوله "المناقشات مستمرة. لا شيء واضح بعد".


كما أن المتحدثة باسم البيت الأبيض أشارت إلى احتمال أن يتصادف الرئيسان على هامش القمة التي يشاركان فيها. وقالت أمام الصحافيين المرافقين لترمب على متن الطائرة الرئاسية "سيكونان في المكان نفسه هل سيتصادفان للحظة ويتصافحان؟ هذا ممكن جدا وحتى محتمل".

وكان ترمب أشار بوضوح إلى اللقاء مع نظيره الروسي خلال لقائه صحافيين على متن الطائرة الرئاسية الأحد. وقال: "أعتقد انه من المقرر أن ألتقي بوتين.. نحن نريد الحصول على دعمه حول كوريا الشمالية".