ï»؟

روسيا وأميركا تتفقان على وقف إراقة الدماء في سوريا وأوباما يشكك في جدوى أي عمل عسكري Isn't the G8 supposed to alleviate global tensions? Obama and Putin put on deeply awkward show of unity

رئيس التحرير
2019.04.23 14:55

 
                                                                                                    

                                                                                                               أعلن الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، والأميركي باراك أوباما الاثنين في بيان في ختام لقاء ثنائي على هامش مجموعة الثماني أنهما اتفقا على عقد قمة روسية-أميركية في 3 و4 سبتمبر/أيلول في موسكو



التوتر بدا واضحاً على محيّاهما. كان واضحاً أن خلافاتهما عميقة جداً. صحيح أنهما عبّرا عن ذلك بمفردات دبلوماسية، وحاولا عدم إعلان الفشل بتأكيد دفعهما باتجاه «جنيف 2»، لكنهما عبثاً حاولا. وما حصل في اينيسكيلين سيجد تعبيراته في الميدان في بلاد الشام

لم تكن الصورة بحاجة إلى الكثير من أجل تفسيرها. تشنّج وتجهم وتوتر. هذا ما بدا على الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي باراك أوباما أثناء المؤتمر الصحافي المشترك الذي عقداه في ختام لقائهما على هامش قمة الثماني التي انعقدت في مدينة اينيسكيلين في إيرلندا الشمالية.

الموضوع الأساس للمحادثات كان معلناً أنه الأزمة السورية. بوتين كان مباشراً. قالها بوضوح إنهما مختلفان على سبل إنهاء الصراع في هذا البلد. «مواقفنا غير متطابقة» كانت الكلمات التي استخدمها وهو متجهم ومطرق برأسه، قبل أن يضيف «لكن توحّدنا نيتنا المشتركة لإنهاء العنف ومنع زيادة عدد الضحايا في سوريا وحل المشكلات بالطرق السلمية ومن بينها محادثات جنيف… اتفقنا على دفع عملية محادثات السلام وتشجيع الطرفين على الجلوس إلى مائدة المفاوضات وتنظيم المحادثات في جنيف».

تعابير مشابهة استخدمها أوباما للتعبير عن الاختلاف، لكنه أضاف إلى نقطة الاتفاق على حل المشكلات بالطرق السلمية للتوصل لحل سياسي، فكرة «ضمان عدم استخدام الأسلحة الكيميائية»، قبل أن يعلن أنه وبوتين طلبا من معاونيهما العمل لعقد مؤتمر جنيف 2 حول سوريا.

خلاف لم يمنع من صدور بيان يعلن أن الرجلين اتفقا أيضاً على عقد قمة روسية أميركية في 3 و4 أيلول في موسكو «بهدف تعزيز الطبيعة البناءة لعلاقاتنا نعتزم مواصلة الاتصالات بصورة منتظمة على أعلى مستوى»، أي قبل قمة مجموعة العشرين المقررة في 5 و6 أيلول في سانت بطرسبرغ في روسيا.

وفي نهاية المؤتمر الصحافي، حاول أوباما تهدئة الأجواء عبر الإشارة إلى كفاءة سيد الكرملين في لعبة الجودو، لكن بوتين سارع إلى صده. وقال الرئيس الأميركي «إننا تبادلنا ملاحظات حول خبرة الرئيس بوتين في لعبة الجودو ومهاراتي التي تتقلص في لعبة كرة السلة. لقد اتفقنا على أننا كلما تقدمنا في السن، نحتاج إلى وقت أكثر من أجل التعافي» من إصابات اللعب. فما كان من نظيره الروسي إلا أن ردّ ببرودة بـ«أن الرئيس يريد أن يهدئ نفسه بكلامه عن مسألة السن تلك».

وفي السياق، قال مسؤول بريطاني إن رئيس الوزراء ديفيد كاميرون يريد أن يجري نقاشاً صريحاً مع قادة الثماني على العشاء الذي أقامه مساء أمس، مشيراً إلى أن دول الغرب عازمة على الاتفاق على قضايا خمس، وأن البيان الختامي الذي سيصدر في نهاية قمة الثماني سيصدر في كل الأحوال حتى ولو لم توافق عليه روسيا، ذلك أنه عندها سيصدر باسم مجموعة السبع.

وكان كاميرون قد شدد في وقت سابق على أن روسيا مثل غيرها من دول مجموعة الثماني تتحمل جزءاً من مهمة دفع الأطراف المتنازعة في سوريا إلى الجلوس إلى طاولة المفاوضات بأسرع ما يمكن بدلاً من دعم حكومة «تذبح» مواطنيها، مشيراً إلى وجود فجوة كبيرة في وجهات النظر بين بوتين وغيره من زعماء مجموعة الثماني. هو كاميرون نفسه الذي كان أعلن صباحاً أنه «لا يمكن أن نقبل بأن يكون البديل الوحيد للأسد هو الإرهاب»، كاشفاً عن أن بريطانيا لم تتخذ بعد قراراً بشأن تسليح المعارضة السورية.

أما الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند فانتقد تسليم روسيا أسلحة لدمشق، معتبراً أنه يجب «ألا نأمل كثيراً» بإحراز تقدم في الملف السوري خلال القمة. وأضاف أن النقاش في القمة سيركز على إفهام روسيا أنه يجب تنظيم مؤتمر «جنيف 2» من أجل مصلحة المنطقة والسلام في العالم لإيجاد حلّ سياسي.

وخلال لقائه مع بوتين على هامش قمة الثماني، أعرب هولاند عن أمله بمناقشة الوضع في سوريا «الذي ازداد سوءاً منذ لقائنا الأخير».

من جهتها، أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، مجدداً، رفضها توريد الأسلحة إلى المعارضة السورية.

وذكرت ميركل لمحطة «آر تي إل» الألمانية، قبل توجهها لحضور القمة، أن الهدف الأساسي يتعيّن بالتوصل إلى حلّ سياسي.

من جهة أخرى، أعلن المتحدث باسم الخارجية الروسية، ألكسندر لوكاشيفيتش، أن موسكو لن تسمح بإقامة منطقة حظر جوي فوق سوريا، وذلك إثر تقارير أشارت إلى أن الولايات المتحدة تعدّ لمثل هذا الاجراء.

ولفت لوكاشيفيتش إلى أنّ بلاده لا تريد تكرار النموذج الليبي في النزاع السوري، مشيراً إلى أنّ الانشطة الأميركية في الأردن «انتهاك مباشر للقانون الدولي».

في المقابل، كشف سفير أميركا المنتهية ولايته لدى حلف شمالي الأطلسي، إيفو دادلر، أن بلاده لم تطلب من الحلف دعم فرض منطقة حظر جوي في سوريا، موضحاً أن المسألة ليست ضمن جدول أعمال الحلف حالياً.

وفي السياق، حذر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي من خطورة الذهاب باتجاه التسلح في سوريا. ورأى، خلال لقائه المفوضة الأوروبية العليا للشؤون الخارجية والأمنية كاثرين أشتون، أنّ هذا التوجه قد يدمّر سوريا تماماً، ويؤدي إلى اضطراب الأوضاع في المنطقة.

(الأخبار، أ ف ب، رويترز)


أوباما يشكك في جدوى أي عمل عسكري أميركي في سوريا – قال إن التفكير في إقامة منطقة حظر جوي قد لا يحل المشكلة محل النزاع
أعرب الرئيس الأميركي باراك أوباما عن ارتيابه من أي عمل عسكري أميركي كبير في سوريا مثل إقامة منطقة حظر جوي، مشككاً بإمكانية أن يعدل هذا الأمر من مجرى النزاع القائم بالبلاد.

وقال في مقابلة مع التلفزيون الأميركي العام “بي بي أس”، نشرت مساء الاثنين، “إذا أقمتم منطقة حظر جوي، فقد لا تحلون المشكلة داخل هذه المنطقة”.

وأجاب أوباما في هذه المقابلة التي سجلت في البيت الأبيض قبل توجهه إلى قمة مجموعة الثماني في أيرلندا الشمالية،على أسئلة الصحافي في “بي بي أس” تشارلي روزي بالقول: “من الصعب بالنسبة لكم أن تفهموا تعقيدات الوضع والطريقة التي لا يجوز أن نسارع فيها إلى الدخول في حرب إضافية في الشرق الأوسط”.

كان البيت الأبيض أعلن الجمعة الماضية أن الرئيس الأميركي باراك أوباما قرر تقديم دعم عسكري للمعارضة السورية، بعد ثبوت استخدام النظام السوري للسلاح الكيماوي.

فرانس برس

Isn the G8 supposed to alleviate global tensions? Obama and Putin put on deeply awkward show of unity after disastrous meeting at summit

  • Russian and U.S. presidents held bilateral meeting at G8 Summit in Northern Ireland on Monday
  • Putin told Obama that their positions on Syria do not coincide

 

President Obama and Russian leader Vladimir Putin put on an almost comically awkward show of unity for the cameras today as they made virtually no eye contact and grimaced as the other spoke following a bilateral meeting at the G8 Summit.

Obama tilted his chair away from the Russian president who fidgeted with his fingers and tapped his feet.

Putin slumped down in his seat, leaned heavily on the arm rests and stared into the distance at the scenic backdrop of Lough Erne. The usually effusive Obama, who is never short of hugs for fellow leaders, did not raise a smile, his shoulders hunched and jaw working hard on a piece of gum.

 
Distant relations: President Obama looks grim as Russian president Vladimir Putin stares at the floor during a bilateral press conference at the Lough Erne resort near Enniskillen in Northern Ireland on Monday

Distant relations: President Obama looks grim as Russian president Vladimir Putin stares at the floor during a bilateral press conference at the Lough Erne resort near Enniskillen in Northern Ireland on Monday

 

 
Frosty: Obama glances away as he discusses the progress made at the meeting between the U.S. and Russia while Putin fidgeted with his hands

Frosty: Obama glances away as he discusses the progress made at the meeting between the U.S. and Russia while Putin fidgeted with his hands

 
Tough calls: Obama and Putin admitted that they did not agree over the their Syrian conflict as the U.S. arms rebel forces and Russian continues to back President Assad

Tough calls: Obama and Putin admitted that they did not agree over the their Syrian conflict as the U.S. arms rebel forces and Russian continues to back President Assad

The palpable tension in the room was evident after fraught discussions between the U.S. and Russia on Syrias bloody civil war.

Putin told Obama that their positions on Syria do not coincide but they conceded that they have a shared interest in stopping the violence that has ravaged the Middle Eastern country during a two-year-old civil war.

Obama acknowledged in the bilateral meeting that they have a different perspective on Syria but he said that both leaders wanted to address the fierce fighting and also wanted to secure chemical weapons in the country.

The words rang out hollowly in the press room as both leaders body language appeared to show that little progress had been made on the brutal civil war which has left more than 90,000 Syrians dead.

 
Hostile: Obama and Putins tensions were palpable despite the relative emptiness of the room

Hostile: Obama and Putins tensions were palpable despite the relative emptiness of the room

 
Direct engagement: The two presidents have a rare moment of eye contact during the meeting at the G8 Summit in Northern Ireland

Direct engagement: The two presidents have a rare moment of eye contact during the meeting at the G8 Summit in Northern Ireland

 

 
Im off! Obama makes a quick getaway while Putin puffs his cheeks and holds his ground following the awkward moment in front of the worlds cameras

Im off! Obama makes a quick getaway while Putin puffs his cheeks and holds his ground following the awkward moment in front of the worlds cameras

 

 

Obama mostly stared straight ahead while Putin made his remarks, several times closing his eyes or glancing to the side but never looking directly at the president.

While Obama spoke, Putin stared into the distance, looked over his shoulder at the scenic view and picked at his fingers.

The G8 leaders joint decision to take a more casual approach and ditch the ties at the summit seemed almost comical when faced with the frosty international relations on show.

 

At times, they mirrored each others hostile body language. They rounded their shoulders, steepled their fingers and grimaced. 

Ahead of the tense negotiations, it was reported that Obama and Putin had a stand-off over who would use the gym at the luxury resort - with the U.S. President emerging victorious, according to The Sun.

However the Russian leader shrugged off the slight and declared that he would be taking his daily exercise with a macho display of swimming in Lough Erne.

 

 

 
Cold shoulder: Obama and Putin failed to cover up the tensions in their political standpoints

Cold shoulder: Obama and Putin failed to cover up the tensions in their political standpoints

The U.S. president said both sides would work to develop talks in Geneva aimed at ending Syrias bloody civil war.

With steel in his voice, Obama added: We want to try to resolve the issue through political means if possible.

While Putin has called for negotiated peace talks, he has not urged Syrian President Bashar Assad to leave power, and he remains one of Assads strongest political and military allies.

 
Good talk? Obama and Putin went in for a handshake at the end of the press conference

Good talk? Obama and Putin went in for a handshake at the end of the press conference

 
Shake on it, buddy: Obama and Putin grip hands following the tense display in Northern Ireland

Shake on it, buddy: Obama and Putin grip hands following the tense display in Northern Ireland

 
Global tensions: There appeared to be no love lost between Obama and Putin today

Global tensions: There appeared to be no love lost between Obama and Putin today

 

 

The White House did not expect any breakthrough with Putin on Syria during the gathering of the Group of Eight Summit and the meeting further highlighted the rift between the two countries on how to address the fighting in Syria.

Obama announced Friday that the U.S. would start sending weaponry, while Britain and France remained concerned that the firepower might end up helping anti-democratic extremists linked to Iran and Lebanons Hezbollah militia. Putin has defended Russias continuing supply of weapons to Assads military.

Obamas discussions with Putin capped a busy day that included a preview of future negotiations toward a broad trade deal with the European Union and speech in Belfast where he called peace in Northern Ireland a lueprint for those living amid conflict around the world.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل سينتهي تنظيم داعش تماما بالقضاء على اخر جيوبه ام سيخرج باسم تنظيم جديد؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

حفيدة أم كلثوم تغنّي افرح يا قلبي بالأحمر لنتذكر كيف تعيش كمصريّة وتأسر الملايين بصوتها “الذهبي” في “أرابز غوت تالنت كرنفال الريو :الالاف الراقصين بالريش والبريق في الشوارع رقص وسياسة درج : “عصابات” لبنانية في ألمانيا حمد : لقاء نتنياهو بوزراء عرب عرس جاء بعد خطوبة ونتنياهو يُحرج أصدقاء الجلسة المغلقة المطبعين بتسريب فيديو أفضل طريقة للاحتفال بعيد الحب واغربها تيلان بلوندو ..تتوج بلقب أجمل فتاة على الأرض للمرة الثانية خلال 11 عاماً! من يجمع جورج وسوف وزياد الرحباني؟ سعد لمجرد يطرح أحدث أغنياته “بدك إيه”بالفيديو.. استراحة "شاي ونرجيلة" على بعد أمتار من جيش الإحتلال مضمون الصورة التي عرضها بشار الجعفري في مؤتمره الصحفي؟