استردوا بلادهم.. ما هو «يوم الظفر» الذي يحتفل به الأتراك في 30 أغسطس؟

رئيس التحرير
2019.10.17 13:58

 30 أغسطس.. يوم الظفر لكل الأتراك

الدولة العثمانية تتهاوى وتختفي تحت ضربات أوروبا
بداية الاحتلال اليوناني
أتاتورك.. القائد الذي لم يهزم حتى الآن يُعلن الزحف المقدّس
هل تساءلت يوماً عن هذا الرجل الذي تنتشر صوره في كل شوارع تركيا، مصطفى كمال أتاتورك؟ ربما كانت لديك فقط معرفة عامة عن التغييرات الجوهرية التي قام بها بعدما أسس «جمهورية تركيا الحديثة» وألغى الدولة العثمانية، لكن ماذا تعرف عن دوره الكبير أيضاً في تحرير تركيا من الاستعمار وعن «يوم الظَّفر»؟
 
30 أغسطس.. يوم الظفر لكل الأتراك
في كلّ عام يحتفل الأتراك بهذا اليوم، وهو عطلةٌ رسمية بالطبع، تنتشر الصور في شوارعها عن يوم 30 أغسطس، يوم النصر الذي ينطق بالتركية «ظَفِر جونو»، لكنّ المصادفة الأخرى التي تراها منتشرةً في شوارع تركيا قبيل هذا اليوم هي ذكرى معركة ملاذكرد الشهيرة، التي انتصر فيها القائد الشجاع ألب أرسلان على البيزنطيين وأسر إمبراطورهم، ويعتبر ألب أرسلان جداً للأتراك إذ إنه مؤسس سلالة السلاجقة التي ستحكم عبر قرون مناطق واسعة من العالم الإسلامي والعربي على السواء.
 
لكن قبل أن نخوض في تفاصيل هذا اليوم يجب علينا أن نشرح أولاً بعض التفاصيل..
 
أتاتورك 
نصب تذكاري في تركيا ليوم 30 أغسطس
الدولة العثمانية تتهاوى وتختفي تحت ضربات أوروبا
كانت الدولة العثمانية في نهايتها تشهد ضعفاً وإنهاكاً متزايداً، فمن ناحية هناك مشاكل اقتصادية عديدة بسبب الاستدانات الدائمة من أوروبا، ومن ناحية هناك أعدائها: أوروبا في الغرب والإمبراطورية الروسية من الشرق، وأيضاً الحركات القومية الانفصالية في جميع أنحاء الإمبراطورية الواسعة.
 
دخلت الدولة العثمانية الحرب العالمية الأولى إلى جانب ألمانيا، لكن في منتصف عام 2015 بدأت الحرب تدور دورتها على الألمان والأتراك، لتفوز بريطانيا وحلفاؤها على الألمان وحلفائهم ومن ضمنهم الدولة العثمانية.
 
ومع هزيمة الدولة العثمانية والإمبراطورية الألمانية في الحرب، بدأ الأعداء يقتسمون معاً الكعكة، وكانت الكعكةُ الأكبر في حوزة الدولة العثمانية، ومن هنا بدأت حربٌ أخرى: حرب على مساحات النفوذ والسيطرة، بل تعدّى الأمر إلى ما هو أبعد من ذلك: احتلال إسطنبول نفسها، عاصمة الدولة المهزومة.
 
وبدأت معركة غاليبولي، التي هاجمت فيها بريطانيا وبعض حلفائها السواحل العثمانية في إسطنبول، وحاولت احتلالها، لكنّ الأتراك بقيادة مصطفى كمال باشا -الضابط الشاب حينذاك- استطاعوا التغلُّب على البريطانيين وحلفائهم في تلك المعركة، التي سمّيت «معركة المضائق»، وبعد هذه المعركة بدأ أتاتورك عدّة معارك أخرى ليستردّ بها هيبة الدولة المنهكة العاجزة.
 
في تلك الأثناء برزت شخصيات وطنيّة أخرى كثيرة في حروب الاسترداد تلك، مثل عصمت إينونو بك، وفوزي جاكماق لكنّ أكثرهم شهرةً وتأثيراً كان الضابط مصطفى كمال أتاتورك.
 
الدولة العثمانية
قوات الدولة العثمانية في الحرب العالمية الأولى
بعد هزيمة الدولة العثمانية، وقّعت حكومة السلطان الضعيف محمد الخامس معاهدة سيفر في 10 أغسطس عام 1920، كانت شروطها مذلّة للغاية للدولة، فقد تركت كل ما تحت أيديها من الأراضي، وجعلت أغلبها تحت الانتداب الفرنسي والبريطاني، مع بروز وطن مستقلّ للأكراد مع بعض الشروط المذلّة الأخرى.
 
أتاتورك مرةً أخرى يتحرّك، ويرفض المعاهدة فلا زالت لديه بعض الأوراق التي يستخدمها، وأولها: أنه صاحب الشعبية الأكبر، وصاحب الكلمة الأقوى في الجيش، ومن هنا قرّر التالي: عدم الاعتراف بمعاهدة سيفر، بل ولاحقاً حرم الموقعون عليها من حكومة السلطان من الجنسية.
 
بداية الاحتلال اليوناني
بعدما تقاسم الأعداء الدولة العثمانية، طالبت اليونان أيضاً بجزءٍ من «الكعكة»، فقد وعدها حلفاؤها الغربيون إذا هي دخلت الحرب بمساحاتٍ من الدولة العثمانية، ومن هنا تركتها بريطانيا -بل ودعمتها- في السيطرة على مساحاتٍ من الأناضول، من أراضي تركيا الحالية، فاحتلّت مدينة إزمير في مايو عام 1919، وبدأت توسِّع عملياتها فاحتلت في صيف 1920 مساحات أخرى حول إزمير مثل وادي نهر بويوك مينديرس وكارشياكا وألاشيهير، وبهذا فقد تم توسيع الاحتلال اليوناني ليشمل كامل غرب وشمال غرب الأناضول.
 
أتاتورك 
الحرب التركية اليونانية
وفي ديسمبر من نفس العام أكمل الجيش اليوناني تحركاته، لكنّ إيقافه لأوّل مرة منذ بدأت الحملة قبل سنتين كان في ديسمبر 1920، عندما تصدّى لهم القائد العسكري عصمت إينونو في معركتي إينونو الأولى والثانية، وفي صيف العام اللاحق استطاع الجيش اليوناني هزيمة إينونو واحتلوا خط مدن أفيون قرة حصار وكوتاهية وأسكي شهير، ومن هنا أسند البرلمان قيادة المعركة من جديد لمصطفى كمال أتاتورك.
 
أتاتورك.. القائد الذي لم يهزم حتى الآن يُعلن الزحف المقدّس
استطاع أتاتورك أن ينظّم جيشه مرةً أخرى، ودخل معركة سكاريا مع الجيش اليوناني، الذي لقي دفاعاً تركياً لا يهدأ، ومن هنا خسر اليونان أفضليتهم في المعركة، وفي شهر مارس عام 1921 اكتشف اليونانيون أنّ الحل العسكري لن يجدي نفعاً، ومن هنا طلبوا من فرنسا وبريطانيا مساعدتهم، لكنّ هؤلاء من ناحية أخرى لم يساعدهم الظرف لمساعدة اليونان، وقدروا أنّ الحل العسكري غير ممكن الآن، وهنا وجدت اليونان نفسها وحيدة، عرضت بريطانيا على أتاتورك التفاوض لكنّه رفض، حتّى يخرج اليونانيون من الأناضول، وبدأ «الزحف المقدّس» ليطرد اليونانيين من الأناضول.
 
في يوم 26 أغسطس -وهو نفس تاريخ معركة ملاذكرد القديمة- بدأ أتاتورك عملية الزحف على المناطق التي احتلها الجيش اليوناني، وسيطر على المواقع الدفاعية اليونانية وسقطت أفيون قرة حصار، وفي يوم 30 أغسطس خسر الجيش اليوناني تماماً في معركة دملوبينار، وأسر أبرز قائدين يونانيين، وبدأت المدن تسقط واحدة تلو الأخرى، حتى وصل الأتراك إزمير وسيطروا عليها وطردوا اليونانيين.
 
لاحقاً تمّ تبادل سكاني بين اليونان وتركيا الحديثة فخرج اليونانيون من إزمير والمسلمون من اليونان، وأصبح يوم الظفر هذا أحد أكبر شرعيات أتاتورك التي دعمت مواقفه وتحركاته في إلغاء الخلافة العثمانية فيما بعد والانكفاء على تركيا التي استطاع أن يحفظها من أنياب البريطانيين والفرنسيين والإيطاليين واليونانيين.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً